البرلمان العربي: “مسيرة الأعلام” تحد سافر للشعب الفلسطيني وخطر على أمن واستقرار المنطقة

أدان البرلمان العربي، في بيان له اليوم الجمعة 27 ماي 2022، ما أعلنته جماعات المستوطنين المتطرفين، باقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك، وممارسة الطقوس التلمودية ورفع الأعلام، فيما يسمى بيوم توحيد القدس، يوم الأحد المقبل.

واعتبر البيان أن هذه المسيرة اعتداء على المقدسات الإسلامية، وخطر على أمن واستقرار المنطقة، وتمثل تحديا سافرا واستفزازيا للشعب الفلسطيني، والأمتين العربية والإسلامية، منبها إلى أن ما يجري في القدس المحتلة من هدم للمنازل، وتشريد الأهالي، وحملة الاعتقالات واقتحامات المسجد الأقصى، يأتي في سياق التصعيد الصهيوني المتواصل، والذي يتنافى مع الأعراف والمواثيق الدولية كافة.

إقرأ أيضا: آلاف المصلين يلبون نداء الفجر العظيم في المسجد الأقصى والإبراهيمي

ودعا البرلمان، في ختام بيانه، المجتمع الدولي والمنظمات الدولية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذه الممارسات والاستفزازات التي تمارسها قوات الاحتلال والمستوطنين، تجنبًا لتداعياتها على أمن واستقرار المنطقة.

ويعتزم المستوطنون المتطرفون تنظيم “مسيرة الأعلام” بالقدس في 29 ماي 2022، لإحياء ما يسمى يوم “توحيد القدس”، وهو ذكرى ضم الاحتلال الصهيوني الجزءَ الشرقي من المدينة، بعد احتلاله في حرب يونيو 1967.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى