سبعة نقاط أساسية في نداء قسم العمل المدني من أجل ترشيد استهلاك الماء

أطلق قسم العمل المدني نداء من أجل ترشيد استهلاك الماء، وهي مبادرة تأتي في إطار التحسيس والتوعية بأهمية الماء وترشيد تدبيره، وذلك في ظل تغيرات بيئية واضطرابات مناخية تعرفها العيد من الدول، ونستعرض هنا أبرز نقاط هذا النداء الذي دعا إلى:

  1. الانخراط الجماعي في حملات التحسيس والتوعية من أجل ترشيد استعمال المياه والحفاظ عليها، كل من موقعه: مؤسسات حكومية، مؤسسات التنشئة الاجتماعية، منظمات مدنية وسياسية وحقوقية وثقافية وبيئية، مؤسسات إعلامية، وعموم المواطنين والمواطنات.
  2. قيام وزارة التربية الوطنية إلى تنظيم حملات تحسيسية في المؤسسات التعليمية لتربية المتمدرسين على السّلوكات الإيجابية تجاه الماء، مع الانفتاح على الكفاءات المدنية الفاعلة في المجال.
  3. تحيين السياسة العمومية في مجال الماء وفق مقاربة تشاركية وديمقراطية ومنفتحة ومبدعة، ومحقّقة للعدالة المائية.
  4. اعتماد البحث العلمي الرّصين والمثمر في ابتكار الحلول والبدائل؛ خاصة في المجال الفلاحي وما يرتبط به من توليد وترشيد الموارد المائية وطرق التوزيع والسقي.
  5. دعوة الجماعات الترابية وخاصة في المدن إلى استثمار واستخدام المياه العادمة في سقي المساحات الخضراء والحدائق العمومية والملاعب الرياضية وغيرها، على غرار بعض التجارب الناجحة عبر العالم.
  6. دعم مبادرات المجتمع المدني، وتثمين جهود مختلف الفاعلين في تدبير المعضلة المائية وفي تحقيق الأمن المائي، تحسيسا وتربية في مؤسسات التنشئة، ثم تدبيرا وتنظيما جمعويا وتعاونيا في الميدان.. قوة اقتراحية تشاركية.. تشريعية وترافعية.
  7. تحمُّل المواطن والأسرة والمؤسسات المغربية مسؤولياتهم جميعا في القيام بأدوارهم في اكتساب ثقافة مائية مواطنة حضارية، وسلوك جيد لتدبير الموارد المائية، وعاداتٍ استهلاكية تضامنية راشدة لا إسراف فيها، تغذيها المصلحة الوطنية والوازع الديني انطلاقا من قوله تعالى: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} (الأَعراف 31).

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى