المسابقة الرمضانية الرابعة، وهذا هو السؤال العاشر

السؤال العاشر

هو واحد من زعماء المدينة في الجاهلية والإسلام، وسيد من أشراف بني سلمة، وكان مصاهرًا لعبد الله بن عمرو بن حرام؛ فقد كان زوجًا لأخته: “هند بنت عمرو”.  وعلى عادة الجاهلين كان الزعماءُ والأشراف يتخذون لأنفسهم صنمًا خاصًّا يعبدونه غير تلك الأصنام التي نُصبت في محافل العامة ويقصِدونها كل حين، و قد اتخذ لنفسه صنمًا كعادتهم وسماه: “منافًا”.

وقد شاء الحق سبحانه أن يُسلمَ إبنه قبله ؛ لذا اتفق الإبن مع صديقه “معاذ بن جبل” أن يجعلا هذا الصنم عبرةً، فتقوم الحجة على عبَّاده بأنه لا يصلح للعبادة، فهو لا يَملك لنفسه نفعًا، فضلاً عن أن يدفع الضرَّ عن عُبَّاده، أو أن يجلبَ لهم نفعًا! ويتوجَّه الشابان في ظلام الليل إلى الصنم “مناف”، فيحملانه؛ لإلقائه في حفرة يَطرح الناس فيها فضلاتِهم. فإذا لم يجد الأب الصنم بحث عنه حتى يجده في هذه الحفرة، فيغضب قائلاً: “ويلكم! من عدا على آلهتنا هذه الليلة ، ثم يزيل هذه النجاسات عنه ويُطيِّبه ويضعه في مكانه.

 ويكرِّر الشابان فَعْلتهما بالصنم كل ليلة، حتى سئِم الأب، وجاء بسيف ووضعه على عنق الصنم “مناف”، وخاطبه قائلاً: “إن كان فيك خيرٌ، فدافِع عن نفسك”، فلما أصبح، لم يجده مكانه، بل وجده في نفس الحفرة مقترنًا بكلب ميتٍ بحبل وثيق، وقد ثارت ثائرتُه حينما رأى هذا التحدي السائرَ بين جند الرحمن وجند الشيطان!

 وهنا اقترب منه بعضُ الشرفاء الذين شُرِحت قلوبهم للإسلام، ووازَنوا له بين الإله الحق الذي بيده مقاليد السموات والارض، وبين آلهة لا تسمعُ ولا تبصر، ولا تغني عن نفسها شيئًا، ولا عن عبَّادِها شيئًا، ولا تدفع عنهم ضرًّا!

 وقد أراد الله تعالى به خيرًا؛ إذ إنه أقبل بسمعِه وعقله وقلبه إلى ما يذكره المؤمنون من أدلة تبيِّن أنَّ المعبود بحقٍّ هو الإلهُ الواحد، وأن الأصنام لا تستحق هذا التعظيمَ، ولا تلك العبادة، وعندها طهُر ظاهره وباطنه، وشهِد أن لا إله الا الله، وشهِد أن محمدًا رسولُ الله، أسلم الرجل، وأسلمت معه جوارحُه لله رب العالمين، وكان معروفًا بالجُود والسخاء، إلا أن إسلامه زاده جودًا وسخاء.

السؤال : من هو هذا الصحابي ؟

 

إقرأ كيفية المشاركة : الحركة فرع تمارة تنظم مسابقتها الرمضانية في نسختها الرابعة

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى