المسابقة الرمضانية الرابعة، وهذا هو السؤال الثامن عشر

السؤال الثامن عشر

إن من الأمور المفيد ملاحظتها في فقه الأسماء الحسنى اقتران أسماء الله بعضها ببعض، في مواضع عديدة من القرآن والسنة نحو: «السميع البصير»، و «الغفور الرحيم»، و« الغني الحميد»، و«الخبير البصير»، و«الرؤوف الرحيم»، و«الحكيم العليم»، و «الحميد المجيد»، و « العزيز الحكيم »، و « الفتاح العليم»، و«اللطيف الخبير»، و «الشكور الحليم»، و«العفو الغفور»، و«الغني الكريم»، والأمثلة كثيرة جدا لهذه الأسماء المقترنة.

ولا ريب أن هذا الاقتران فيه من الحكم العظيمة والفوائد الجليلة والمنافع الكبيرة ما يدل على كمال الرب سبحانه وتعالى مع حسن الثناء وكمال التمجيد؛ إذ كل اسم من أسمائه متضمن صفة كمال لله عز وجل، فإذا اقترن باسم آخر كان له سبحانه ثناء من كل اسم منها باعتبار انفراده وثناء من اجتماعهما، وذلك قدر زائد على مفردها.

وفيما يلي أمثلة عديدة يتضح بها المقصود:

كثيرا ما يرد في القرآن مجيء «العزيز الحكيم» مقترنين، فيكون كل منهما داد على الكمال الخاص الذي يقتضيه، وهو العزة في العزيز، والحكم والحكمة في الحكيم، والجمع بينهما دال على كمال آخر، وهو أن عزته تعالى مقرونة بالحكمة، فعزته لا تقتضى ظلما وجورا وسوءَ فعل كما قد يكون من أعزاء المخلوقين؛ فإن العزيز منهم قد تأخذه العزة بالإثم فيظلم ويسيء التصرف، وكذلك حكمُه تعالى وحكمَتُه مقرونان بالعز الكامل، بخلاف حکم المخلوق وحكمته فإنها يعتريها الذّل.

وتكرر في القرآن اقتران «الغني الحميد»، قال تعالى:” لله ما في السموات والأرض إن الله هو الغني الحميد” [لقان: 26]، وقال تعالى: “يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد” [فاطر: 15]، و الغني صفه كمال والحمد صفة كمال كذلك، واجتماع الغني مع الحميد کمال آخر، فله ثناء من غناه، وثناء من حمده، وثناء من اجتماعها، فمثلا: من شكر الله على نعمائه وحمده سبحانه على فضله وعطائه فإنه سبحانه أهل الحمد والثناء، له الحمد كله في الأولى والآخرة، وحمد الحامدين وشكر الشاكرين لا يزيد ملگه شيئا؛ لأنه سبحانه الغني فلا تنفعه طاعة من أطاع، ولا تضره معصية من عصى.

 ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ﴾:لقمان12. 

ذُكر الاسمان “الغفور” و”الرحيم ” مقترنين في 8 آيات . اسم الغفور يسبق في ترتيبه اسم الرحيم في 7 منها

السؤال 18: اذكر الآية الوحيدة  التي جاء فيها اسم الغفور مسبوق باسم الرحيم.

إقرأ كيفية المشاركة : الحركة فرع تمارة تنظم مسابقتها الرمضانية في نسختها الرابعة

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى