إصابة أكثر من 33 مقدسيا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال أثناء مسيرة “الأعلام” الاستفزازية

ذكرت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال واصلت قمع المواطنين في القدس قبيل “مسيرة الأعلام” واعتدت على الشبان والطواقم الصحفية في محيط باب العامود بالأيدي والهراوات، واستخدمت مركبة المياه العادمة ورشتهم بها لتفريقهم وإبعادهم عن المكان، كما أطلقت الرصاص المطاطي صوبهم واعتقلت 10 شبان على الأقل، كما اعتقلت قوات الاحتلال سيدة خلال رفعها العلم الفلسطيني في ساحة باب العامود.

ووصلت مسيرة “الأعلام” الإسرائيلية التي يشارك فيها آلاف المستوطنين أمس الثلاثاء 15 يونيو 2021، بمشاركة عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير، إلى منطقة ومحيط باب العامود في القدس القديمة، التي تحولت الى ساحة لعمليات العنف والعربدة من قبل مئات المتطرفين الاسرائيليين.

وخلال المسيرة قام المستوطنون بالاعتداء بالحجارة وعبوات المياه والعصير على الصحفيين والطواقم الاعلامية، كما حمل المستوطنون يافطة تدعو لهدم مسجد قبة الصخرة وإقامة هيكلهم المزعوم في منطقة ساحة باب العمود في القدس المحتلة.

من جهته، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة أكثر من 33 مقدسيا خلال مواجهات مع الاحتلال في مدينة القدس، خلال ما يسمى مسيرة الأعلام الذي نفذتها المجموعات الاستيطانية المتطرفة، حيث وقعت الإصابات في أكثر من منطقة بمدينة القدس

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى