أخبارالرئيسية-النبي القدوةفلسطين وقضايا الأمة

“ماكرون” و”خطاب الازدراء” .. كيف أجج غضب العالم الإسلامي وحرّك نزعات الكراهية والتطرف؟ (تقرير)

يوم الجمعة 2 أكتوبر 2020، ألقى الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون في “ليه موروه” بضواحي باريس خطابا رسميا خلال عرض ما أسماه بـ “خطة عمل حول (النزعات الانفصالية) وبالخصوص (النزعة الإسلاموية المتطرفة)” لمكافحة “من يوظفون الدين للتشكيك في قيم الجمهورية”، قال فيه أن الإسلام “ديانة تعيش اليوم أزمة في كل مكان في العالم” بسبب تجاذب تيارات داخلها.

من إعداد: ي.ف/ الإصلاح

خطاب الكراهية يؤجج التطرف والتضييق على الحريات الدينية

ولم تمر أسبوعين على خطاب ماكرون حتى أقدم شاب فرنسي من أصل شيشاني يبلغ من العمر 18 سنة على قتل معلم فرنسي قام بعرض رسوم كاريكاتيرية على تلامذته مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم ضاحية “كونفلان سانت-أونورين” الواقعة غربي العاصمة باريس.

وشرعت السلطات الفرنسية بعد الحادثة في التضييق على الجاليات والمواطنين المسلمين في فرنسا وملاحقة أئمة جمعيات إسلامية في البلاد، وأغلقت عددا من المساجد، وهو ما زاد الطين بلة. وأطلق ماكرون عبارة “فرنسا تتعرض للهجوم”.

تيسدل: ماكرون وضع فرنسا في مواجهة جديدة مع العالم الإسلامي

وعن حادثة القتل اعتبر سيمون تيسدل في مقال له في صحيفة “الغارديان” البريطانية يحمل عنوان “غضب المسلمين من ماكرون يهدد بتصعيد التوتر في أوروبا” إن ماكرون وضع فرنسا وأوروبا في مواجهة جديدة مع العالم الإسلامي الشهر الماضي باسم الحرية. وربما كان ذلك عن قصد أو دون قصد منه.

ويرى الكاتب أن خطاب ماكرون “الحماسي” يوم 2 أكتوبر، الذي تعهد فيه بمكافحة “التطرف الإسلامي” والقضاء على “الانعزالية” والدفاع عن “قيم العلمانية” مهما كان الثمن، أنذر بالأزمة الأخيرة. وبدا الخطاب في بادئ الأمر مناورة سياسية داخلية تهدف إلى إفساد مخططات اليمين المتطرف في فرنسا قبل الحملة الانتخابية لعام 2022.

شيخي: خطاب ماكرون جانب الصواب وسعى إلى استفزاز المسلمين ومزيد من التضييق على الحريات الدينية

وكتب رئيس حركة التوحيد والإصلاح عبد الرحيم شيخي بتاريخ 17 أكتوبر بعد أيام قليلة على الخطاب الأول لماكرون مقالا بعنوان “كي لا نخطئ السبيل لمقاومة الانعزالية والتطرف” اعتبر فيه أن الرئيس الفرنسي في خطابه الأخير بتاريخ 02 أكتوبر، جانب الصواب وسعى إلى استفزاز المسلمين ليس من مواطنيه الفرنسيين فحسب وإنما في العالم، باستهدافه والاتهام المقصود للإسلام كدين بأنه هو “المشكل” وأن هؤلاء الانعزاليين والمتطرفين ليسوا سوى نتيجة لهذا الدين وما يحمله في جوهره وليس في فهمهم أو ممارستهم، وهو أمر غير مقبول من رجل دولة كفرنسا لها تاريخ طويل في العلاقة بالإسلام واحتكاك غير يسير بالمسلمين ولأكاديمييها وخبرائها معرفة معتبرة بالإسلام وأوضاع المسلمين خاصة في الدول التي احتلتها فرنسا.

شيخي يكتب: كي لا نخطئ السبيل لمقاومة الانعزالية والتطرف

وأضاف شيخي، أن الرئيس الفرنسي عندما تطرق في خطابه لعدد من الإجراءات والتدابير المنتظر تقديمها في إطار مشروع قانون شهر دجنبر المقبل، لتنظيم أو ضبط عدد من القضايا المتعلقة بالمسلمين في فرنسا (كالمساجد، والأئمة، وتمويل الجمعيات، وتدريس الدين واللغة العربية، وكيفية الحضور في الفضاء العام…). تفاجئنا به وهو يصف “الإسلام كدين” يعيش اليوم أزمة في كافة أنحاء العالم، أزمة عميقة مرتبطة بالتوترات الحاصلة بين أصوليات مشاريع دينية وسياسية تؤدي إلى تصلب قوي بما فيها داخل الدول ذات الأغلبية المسلمة، مشيرا إلى أن القاسم المشترك بين القرارات والتدابير المتعلقة بمختلف محاور الموضوع، هو السعي للتضييق والضبط والمنع الذي أصبح هو الأصل خلافا لمبدأ الحرية والتحرير.

طعن مسلمتين أمام أطفالهما عند برج إيفل وانتقادات لتأخر السلطات الفرنسية في إعلانها عن الحادث

وارتفعت حدة الاعتداءات على المسلمين بفرنسا وذلك بعد حادثة مقتل مدرس، وأكدت الشرطة ونيابة باريس فتح تحقيق بتهمة الشروع في القتل إثر طعن فرنسيتين مسلمتين من أصل جزائري عند برج إيفل على يد امرأتين فرنسيتين متطرفتين.
ووقع الاعتداء مساء الأحد 18 أكتوبر، لكن السلطات لم تصدر أي بيان أو إشارة بشأنه قبل الثلاثاء 20 أكتوبر، وهو ما أثار غضبا واستهجانا من قبل معلقين على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث جرى تداول صور من موقع الجريمة.
وقع الاعتداء على المسلمتين كنزة (49 عاما) وابنة عمومتها أمل -التي تصغرها بسنوات قليلة- أمام أطفالهما حين كانوا يتجولون عند برج إيفل.
ووفقا لتفاصيل نشرتها الصحافة الفرنسية، فقد وقع الاعتداء على المسلمتين كنزة (49 عاما) وابنة عمومتها أمل -التي تصغرها بسنوات قليلة- أمام أطفالهما حين كانوا يتجولون عند برج إيفل.
وبدأ الأمر بمشادة تخللتها شتائم عنصرية من قبل الامرأتين المشتبه فيهما حين أطلقتا كلابهما بدون قيد باتجاه تلك العائلة، ثم ما لبثتا أن بدأتا بطعنهما مرارا وهما تصرخان “ارجعي إلى بلدك”، و”أيتها العربية القذرة”.
ونقلت كنزة -التي طعنت 6 مرات- إلى المستشفى، وتبين أنها أصيبت بثقب في الرئة، فيما أجريت عملية جراحية لعلاج يدي أمل.
وأكدت نيابة باريس اعتقال امرأتين -لم تكشف عن اسميهما- في إطار التحقيق بتهمة الشروع في القتل.
خطاب ماكرون الثاني يعيد نشر الرسوم المسيئة والتطرف ويؤجج الغضب في دول العالم الإسلامي 

وأشعل ماكرون موجة غضب جديدة في العالم الإسلامي وفي وسائط التواصل الاجتماعي خلال كلمة له في حفل تأبين المدرس الفرنسي بجامعة السوربون بباريس بتاريخ 21 أكتوبر 2020 قال فيها “لن نتخلى عن الرسوم وإن أغضبت الآخرين” في إشارة صريحة على إقراره بازدراء الإسلام وإهانة الأنبياء.

وخلفت كلمة ماكرون خلال حفل التأبين غضبا واسعا خاصة بعد خطابه الأول في 2 أكتوبر الذي سبق حادثة قتل المدرس الفرنسي من قبل شاب متطرف من أصل شيشاني لا يبلغ عمره سوى 18 سنة.

وتواصلت حملة ازدراء الإسلام والإساءة لنبي الأمة بإعادة نشر الرسوم المسيئة بمباني بفرنسا ودعا عدد من النشطاء وشخصيات إسلامية إلى مقاطعة البضائع الفرنسية أبرزهم الرئيس التركي أردوغان الذي تصاعدت وتيرة النزاع بين دولته وفرنسا مؤخرا خاصة في اليونان والصراع الأذري الأرميني وجاء خطاب ماكرون فرصة لتوجيه أردوغان انتقادات واسعة لفرنسا بل والدعوة إلى مقاطعة بضائعها واستدعاء سفير فرنسا بتركيا.

فيما نفذ متطرف في مدينة نيس هجوما، خلف ثلاث ضحايا، اثنان منهم قضيا في كنيسة نوتردام الواقعة في قلب المدينة الساحلية المطلة على البحر المتوسط، وتوفي ثالث بعد إصابته بجروح خطيرة في حانة قريبة كان قد لجأ اليها، بحسب مصدر في الشرطة.

المغرب يستنكر نشر الرسوم المسيئة للإسلام وللرسول: حرية الفرد تنتهي حيث تبدأ حرية الآخرين ومعتقداتهم

وأدانت المملكة المغربية بشدة الإمعان في نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للإسلام وللرسول محمد صلى الله عليه وسلم. وقد استنكرت المملكة المغربية، في بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، هذه الأفعال التي تعكس غياب النضج لدى مقترفيها،  حيث جددت  التأكيد على أن حرية الفرد تنتهي حيث تبدأ حرية الآخرين ومعتقداتهم.  مضيفا أنه لا يمكن لحرية التعبير، لأي سبب من الأسباب، أن تبرر الاستفزاز والتهجم المسيء للديانة الإسلامية التي يدين بها أكثر من ملياري شخص في العالم .

وبقدر ما تدين كل أعمال العنف الظلامية والهمجية التي تُرتكب باسم الإسلام، شجبت المملكة هذه الاستفزازات المسيئة لقدسية الدين الإسلامي. وتدعو المملكة المغربية، على غرار باقي الدول العربية والإسلامية، إلى الكف عن تأجيج مشاعر الاستياء وإلى التحلي بالفطنة وبروح احترام الآخر، كشرط أساسي للعيش المشترك والحوار الهادئ والبناء بين الأديان، على  حد تعبير البلاغ.

المملكة المغربية تدين نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للإسلام، وتدعو إلى الكف عن تأجيج مشاعر الاستياء

فيما أعربت الكويت عن استيائها من إعادة نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم في فرنسا.

وحذرت الخارجية الكويتية -في بيان رسمي- من مغبة الاستمرار في دعم الإساءات والسياسات التمييزية التي تربط الإسلام بالإرهاب؛ لما تمثله من تزييف للواقع، وتطاول على تعاليم الإسلام، وإساءة لمشاعر المسلمين في أرجاء العالم.

ونددت موريتانيا بشدة بالتحريض على الإسلام والإساءة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم بحجة حرية التعبير.

وقال بيان للخارجية الموريتانية إن هذا السلوك الذي يتنافى مع حرية التعبير تحريض على ملة الإسلام، واستفزاز لمشاعر المسلمين بالإساءة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وأوضح البيان أن استهداف قيم الإخاء والتسامح واحترام البشر، والتي بشّرت بها النبوات لن يزيد واقع البشرية الآن إلا تأزّما وتعقيدا.

هيئات إسلامية وعربية تنتقد تصريحات ماكرون وازدراء الإسلام

وأدانت لجنة حقوق الإنسان العربية، التصريحات التي أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن الدين الإسلامي التي وصف فيها الإسلام بأنه “ديانة تعيش اليوم أزمة في كل مكان في العالم”، مبديا أيضا تأييده إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول الكريم، وذلك على خلفية مقتل معلم فرنسي عرض أمام طلابه صورا كرتونية مسيئة للرسول الكريم.

لجنة حقوق الإنسان العربية: تصريحات ماكرون غير مسؤولة وشكل من أشكال خطاب الكراهية والاستهزاء بالدين الإسلامي

وأعربت اللجنة في بيان صادر ”عن بالغ القلق من هذه التصريحات غير المسؤولة والتي تعد شكلا من أشكال خطاب الكراهية التي تستهدف الاستهزاء بالدين الإسلامي وإهانة رمزه الذي يحظى بحب واحترام وتبجيل المسلمين في كل العالم”.

وأوضح البيان أن هذه التصريحات “تحمل في طياتها نظرة استعلائية ورؤية دونية للمسلمين في العالم بشكل عام، وللمسلمين المواطنين في الدولة الفرنسية بشكل خاص، فضلا عن أنها تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي لحقوق الإنسان وبخاصة العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية؛ وذلك بالنظر إلى أنها تشكل جرائم كراهية وتمييز وتحريض على العداوة والعنف على أساس المعتقد الديني”.

ووجه الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور علي القره داغي رسالة  إلى عقلاء العالم، وإلى الرئيس الفرنسي ماكرون، والشعب الفرنسي المتحضر، تحت عنوان: “تعالوا إلى المبادئ الإنسانية والأخلاقية المشتركة والحوار ونبذ العنصرية والكراهية والإهانة لأي أحد”، حيث أكد فيها على أن إثارة الكراهية والعنصرية التي تصنع الشقاق والفراق ليست من الحرية الشخصية لأن آثارها خطيرة على الجميع، فيجب أن تتوقف الحرية عندما تصل إلى المساس بالآخر في كرامته ومشاعره ولا توجد في الإسلام مشاعر أقوى من مشاعر المسلمين نحو رسولهم محمد صلى الله عليه وسلم، بل نحو جميع الأنبياء، فهم يحبونه أكثر من أنفسهم.

 

ودعا  الأمين العام إلى الحوار والحوار البنّاء، وهو حوار العقلاء والحكماء بالحكمة وبالتي هي أحسن، وهذا هو الحل الوحيد لعلاج كل القضايا الدينية والفكرية والإنسانية. وإلا فإن مقابل الحوار الخراب والدمار والصراعات والحروب التي يصبح الجميع فيها خاسرين.

التوحيد والإصلاح والمبادرة المغربية: إدانة ورفض لازدراء الإسلام والرسوم المسيئة

وجددت حركة التوحيد والإصلاح استنكارها ورفضها لمحاولات الإساءة المتكررة بفرنسا عبر إعادة نشر رسوم كاريكاتورية مشينة يزعم أصحابها أنّها لنبي الإسلام، وعرضها على واجهات بعض المباني؛ كلّ ذلك بدعوى حرية الرأي والتعبير. ولكافة التعبيرات التي من شأنها الإساءة للأديان وازدراء رموزها.

التوحيد والإصلاح تجدد رفضها للمحاولات المتطرفة بفرنسا التي تتعمّد ازدراء الدين الإسلامي ونشر الكراهية بين الشعوب

ودعا بلاغ صادر للمكتب التنفيذي للحركة بناء على اجتماعه العادي بتاريخ 27 أكتوبر إلى استثمار هذا شهر  ربيع الأول وذكرى المولد النبوي الشريف في تنظيم فعاليات خاصّة بالتعريف بسيرة رسول الله صلّى الله عليه وسلم وبقيم الإسلام السمحة، لتكون أحسن ردّ على المحاولات المتطرفة التي تتعمّد ازدراء الدين الإسلامي وتشيع أجواء الفتنة والكراهية بين الشعوب.

أدانت المبادرة المغربية للدعم والنصرة بأشد العبارات الإساءات المتكرة على ديننا الحنيف ومقدساتنا الإسلامية وخاصة ما يتم تداوله من الرسومات الكاريكاتيرية حول رسول الله صلى عليه وسلم.

أدانت الإساءات المتكررة للمقدسات الإسلامية.. “المبادرة المغربية” تدعو إلى نبذ إثارة النزاعات التي تخدم أجندات صهيونية واضحة

واعتبرت المبادرة المغربية في بلاغ صادر لها أن توالي الإساءة وازدراء الدين الإسلامي في فرنسا يغذي النزعات المتطرفة واستتثمار ذلك من طرف دعاة وتيارات توجه اعمالها ونشاطها ضد المسلمين وذلك بعد التصريحات الخطيرة لماكرون وجريمة قتل معلم فرنسي.

ودعا بلاغ المبادرة – أنه بالقدر الذي لا ينبغي أن يواجه تطرف بتطرف – إلى نبذ كل ما من شأنه إثارة النزاعات الحاقدة والتي لن يستفيد منها في هذه اللحظة إلا من يريد زعزعة أجواء الأمن والتعايش المشترك لخدمة اجندات صهيونية واضحة.

نقطة تحول.. فرنسا تدعو إلى وقف مقاطعة منتجاتها وماكرون يخفض من وتيرة خطابه

حثت وزارة الخارجية الفرنسية دول الشرق الأوسط، في بيان لها يوم الأحد 25 أكتوبر 2020، على منع شركات التجزئة من مقاطعة منتجاتها، معتبرة أنها صادرة من “أقلية راديكالية”، وأن الدعوات إلى المقاطعة عبثية ويجب أن تتوقف فورا.

فرنسا تدعو الدول الإسلامية لوقف مقاطعة منتجاتها وتنعت الداعين لها ب”الأقلية الراديكالية”

وأشار البيان الذي صدر عقب نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام على واجهات بعض المباني الفرنسية، إلى أن كل الهجمات التي تتعرض لها فرنسا تقف وراءها أقلية راديكالية.

فيما اضطر الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون إلى مخاطبة العالم الإسلامي عبر منشورات على حسابه الرسمي في تويتر باللغة العربية تبع ذلك اختياره للظهور الإعلامي في لقاء خاص على قناة الجزيرة القطرية.

وقال الرئيس الفرنسي في لقائه إنه يتفهم مشاعر المسلمين إزاء الرسوم المسيئة للنبي (محمد صلى الله عليه وسلم) مشددا على أن حكومته لا تقف خلف هذه الرسوم وليست مشروعا حكوميا بل هي منبثقة من صحف مستقلة غير تابعة للحكومة”. 

وبالرغم من تخفيف نبرة خطاب الرئيس الفرنسي إلا أن عدد من المتابعين يتساءلون حول  ازدواجية المعايير التي تنهجها فرنسا في مسألة الحريات وتناقضها خاصة في موضوع الحق في إنكار محرقة الهولوكوست والحق في ممارسة الحريات الدينية.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى