الرئيسية-ثقافة و مجتمع

بايشى: جائحة كورونا أكدت صعوبة الاستغناء عن الأستاذ في زمن الانفجار الرقمي

اعتبر الأستاذ محمد سالم بايشى مسؤول لجنة التعليم بحركة التوحيد والإصلاح، أن مهنة التربية والتعليم والتكوين عرفت تراجعا كبيرا في العقدين الأخيرين، وهي بحاجة إلى إعادة بناء، مشيرا إلى أن أهمية دور المعلم برزت بشكل كبير مع جائحة كورونا، حيث تأكدت صعوبة الاستغناء عن الأستاذ على اعتبار أنه يبني شخصية متكاملة فيها المعرفي والمهاري والقيمي.

* * *

مناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمدرس مناسبة أقرها المجتمع الدولي رسميا بهذا الاسم منذ أكثر من ربع قرن، وتعود التوصية بها إلى قبل ذلك بكثير. والدعوة إلى تكريم الأساتذة ليست وليدة المجتمعات المعاصرة، لكنها تتجذر في الحضارة الإنسانية، وأبلغ مثال على ذلك ما توارثناه في ثقافتنا من اعتزاز بالأستاذ وتقدير له عملا بقول نبينا صلى الله عليه وسلم (فإنما بعثت معلما )، وعليه بنى شوقي رحمه الله بيته المشهور( قم للمعلم وفه التبجيلا *** كاد المعلم أن يكون رسولا).

واعترافا بدور الأستاذ ومركزيته في العمل التربوي اليوم، اتخذت اليونسكو لهذا العام شعار ( المعلم عماد التعليم) ، وهي إشارة واضحة خلاصتها لا تعليم بدون أستاذ، فرغم كل الاجتهادات التي عرفها الفكر التربوي ابتداء من القرن الماضي، والتي فُهم منها أحيانا تقليل دور الأستاذ إلى درجة اقتربت من الإلغاء ( الاتجاه اللاتوجيهي مع كارل روجرس على سبيل المثال)، ومع موجات الدعوة إلى إتاحة مجالات أوسع أمام المتعلم، خصوصا مع الانفجار الرقمي في السنوات العشر الأخيرة، فقد تأكدت صعوبة الاستغناء عن الأستاذ ، فهو لا ينقل معارف جافة محايدة  بحيث يمكن أن تعوض الآلة دوره، ولا يدرب على مهارات مهنية أو حياتية فحسب يمكن أن يتولى مهني القيام بها، ولكنه يبني شخصية متكاملة فيها المعرفي والمهاري والقيمي علما بأن القيم لا تنقلها الآلات، وإنما يتشربها المتربي من فضاء إنساني تفاعلي.

وقد بينت تجربة العالم مع جائحة كورونا دور الأستاذ حتى مع انقطاع الدراسة الحضورية، فكانت الدعوة إلى استمرارية بيداغوجية يتفاعل فيها المتعلمون مع أساتذتهم وأقرانهم، ويشعرون بوجودهم، فانتشر العمل بمنصات تفاعلية وتعليمية لم يكن يعلم بوجودها قبل كورونا إلا المتخصصون.

أساتذتنا اليوم في بلدنا المغرب بحاجة حقيقة للاعتراف بما يقومون به، بحاجة إلى إعادة الاعتبار لمهنتهم التي اقتربت من الخروج عن التخصص والمهنية، حتى ظن عامة الناس أنهم يفهمون تفاصيلها وأن من حقهم أن يملوا على الأساتذة ماذا يفعلون.

ومهنة التربية والتعليم والتكوين بحاجة إلى إعادة بناء، فقد تراجعنا كثيرا وما زادتنا إصلاحات مهن التربية والتكوين في العقدين الأخيرين إلا تراجعا. فالنظرة التي جاء بها الميثاق الوطني للتربية والتكوين على سبيل المثال منذ عقدين، والتي دعت إلى إعادة هيكلة وتوحيد مراكز التكوين وربطها بالجامعة حتى تثمن شهاداتها وتتيح للخريجين مواصلة مساراتهم المهنية أكاديميا مما سينعكس على تطوير وتجديد أدائهم، كل ذلك لم ينجز منه في تقديري سوى الشكل ، فغيرنا الأسماء القديمة إلى (المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين)، وأحدثنا المناصب، حيث أصبح منصب مدير المركز من المناصب العليا التي تصادق عليها الحكومة، ووظفنا الدكاترة الشباب وكلفناهم عنتا في كثير من الأحيان بمهمة التكوين والتأطير في تخصصات تربوية لا علاقة لها بتخصصاتهم الأكاديمية الأصلية إلا على مستوى الاسم، فديداكتيك (منهجية) تدريس اللغة العربية أو الفرنسية على سبيل المثال تخصص قائم لا يمكن أن يؤديه حامل دكتوراه لمجرد تخصصه في اللغة. فما الذي كان يضيرنا لو كونا هؤلاء الشباب الخريجين في مهنة التدريس والتأطير قبل أن نوكل إليهم أداءها؟

إن النظرة التي قدمها الميثاق يشهد الجميع اليوم أنها لم تؤت أكلها، ولا أدل على ذلك من الرؤية الاستراتيجية التي دعت إلى إعادة النظر في مهن التربية والتكوين بدءا من انتقاء ذوي الاستعداد لأدائها، إلى تكوينهم وتحفيزهم ومواكبتهم بالتكوين المستمر طيلة مسارهم الدراسي. وها نحن اليوم نعيد الكرة مع إحداث شعب للتربية بالجامعات دون اتخاذ الإجراءات الحقيقية لنجاحها وعلى رأسها من يتكلف بالتكوين في هاته الشعب، بعدما جربنا تخريج عشرة آلاف أستاذ في تجربة المدارس العليا للأساتذة.

وعلى مستوى مكانة المهنة النفسية والاجتماعية، فمهنة التربية والتعليم لم تعد جاذبة إلا لقلة ممن يؤمنون بها ويسعدون بأدائها، ومن يجد من غيرهم سبيلا لمغادرتها لا ينتظر كثيرا، وإحصائيات التقاعد المبكر في قطاع التربية الوطنية سنويا مؤشر لا يحتاج إلى تحليل.  ومع التذبذبات التي شهدها توظيف الأساتذة وتوسيع التعاقد الجهوي، وعدم رضى فئة عريضة به، بعضها اليوم مكون من مكونات الحكومة الجديدة، فيصعب الحديث عن استقرار في القطاع أو توافق مهني لأهله في الأمد المنظور والمتوسط.

وختاما، فقد يغضب هذا الحديث أصدقاء وزملاء في المهنة قبل غيرهم، لكن عذرنا جميعا حب الارتقاء بمهنة تستحق النقاش وإن كان حادا، حتى تبنى على أسس سليمة دائمة، لا على أرضية هشة يسقط معها كل إصلاح عند أول منعطف أو هبة ريح.

ولا يسعنا ونحن نهنئ الأساتذة في يومهم العالمي إلا أن نقول لكافة المتدخلين في الشأن التربوي والمستفيدين من خدماته: لنثق في أساتذتنا، ولنشجعهم ولنحفزهم على أداء مهامهم، ونساعدهم على أذلك بدل أن نكون عراقيل تنغص عليهم حياتهم اليومية المهنية. فالأساتذة أهم ركائز العملية التربوية التعليمية، وأما سواهم وإن علا مقامه فلا يعدو أن يكون مكملا لعملهم.

محمد سالم بايشى

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى