الاحتلال يقتحم المسجد الأقصى لليوم الرابع تواليا و”العفو الدولية” تصفه مرة أخرى بنظام فصل عنصري

انسحبت قوات الاحتلال والمستوطنين المقتحمين، اليوم الأربعاء 20 أبريل 2022 من باحات المسجد الأقصى المبارك، بعد ساعات من اقتحامه، وإفراغه من المصلين والمرابطين، كما أعادت قوات الاحتلال فتح أبواب المسجد الأقصى، وسمحت للمصلين بالدخول إليه مجددا.

وكان 1180 مستوطنا اقتحموا باحات الأقصى صباح الأربعاء، في رابع أيام ما يسمى “عيد الفصح” العبري، فيما اقتحمت قوات الاحتلال، في ساعة مبكرة اليوم، المسجد الأقصى، واستهدفت المعتكفين في المصلى “القبلي”، وحاصرت النساء في صحن “قبة الصخرة”، واعتدت عليهن بالضرب، بهدف إجبارهن على إخلاء المسجد، استعدادا لاقتحامات المستوطنين لباحاته.

ومنذ الأحد الماضي، يقتحم مئات المستوطنين المسجد الأقصى يوميًا، بالتزامن مع “عيد الفصح” اليهودي الذي حل هذا العام، متقاطعا مع الأسبوع الثالث من شهر رمضان المبارك، ما بين 16 و22 أبريل الجاري.

إقرأ أيضا: اقتحام “الأقصى” و”الإبراهيمي” متواصل لليوم الثالث على التوالي بدعوى عيد “الفصح اليهودي”

من جهتها وصفت منظمة العفو الدولية، دولة الاحتلال الصهيونية بأنها دولة “فصل عنصري” للمرة الثانية، مشيرة إلى أن أعمال القتل والتعذيب التي تمارسها بحق الفلسطينيين وحرمانهم من حقوقهم “جريمة ضد الإنسانية”.

جاء ذلك في تصريحات لها عبر “تويتر”، أشارت فيه إلى أنها تراقب التقارير حول القتل غير المشروع، والاعتقالات التعسفية، والتعذيب، والعقاب الجماعي، وبما أن نظام الفصل العنصري هو عدّ حياة مجموعة أهم من حياة مجموعة أخرى، ف”إسرائيل” تُبقي على نظام الفصل العنصري من خلال أعمال القتل، والتعذيب بحق الفلسطينيين وحرمانهم من حقوقهم الأساسية.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى