تنسيقية مناهضة الصهيونية تعلن العام 2021 عام فلسطين لمقاومة التطبيع

عقدت الهيئة العليا لتنسيقية مناهضة الصهيونية ومقاومة التطبيع، اجتماعا إداريا تنسيقيا ينضوي تحته عشرات المؤسسات والشخصيات المقاومة من 20 دولة عبر الوطن العربي والإسلامي، وذلك يوم الثلاثاء 2فبراير 2021.

ويأتي هذا الاجتماع في ظل ما تمر به فلسطين من تحديات داخلية وخارجية، وفي ظل الهرولة الرسمية خلف التطبيع، وسط مؤشرات وتداعيات لانضمام أنظمة جديدة لقطار التطبيع.

إقرأ أيضا:”الجنائية الدولية” تؤكد ولايتها القضائية على أراضي فلسطين تمهيدا لمتابعة مجرمي الحرب الصهاينة

 وقد أجمع الحاضرون على ما يلي:

  1. انتخاب السيد أحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمقاومة التطبيع  منسقا عاما للتنسيقية، والسيد احمد الشيبة النعيمي أمين عام الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع نائبا للمنسق العام، والمهندس أنس إبراهيم نائبا للمنسق العام ومدير عام التنسيقية.
  2. اعتماد أعضاء الهيئة العليا للتنسيقية، واعتماد الأدبيات المشتركة واللائحة الداخلية.
  3. إعلان عام 2021 عام فلسطين لمقاومة التطبيع، واعتماد خطة نشاطات وفعاليات مشتركة على مدار العام.
  4. التنسيق والتعاون بين مكونات التنسيقية في جميع الأنشطة والفعاليات الكبرى في مواجهة التطبيع.
  5. تفعيل العمل بميثاق الأمة الرافض للتطبيع والذي أطلقته التنسيقية بتاريخ 2020/8/24م.
  6. فتح الباب لجميع المؤسسات والهيئات والروابط والشخصيات المقاومة للتطبيع، للانضمام للهيئة العامة للتنسيقية.
  7. فتح باب التطوع في مشاريع ونشاطات التنسيقية لكل أحرار العالم المقاومين للتطبيع والمناهضين للصهيونية باعتبارها حركة ونظام احتلالي وتمييز عنصري.

وأكد المشاركون عزمهم المضي نحو عمل عالمي قوي وموحد في مواجهة العدو الصهيوني ومقاومة التطبيع لتعزيز الصمود وتثبيت الوجود للشعب الفلسطني المناضل، وصولا لنبذ الكيان الصهيوني ودحره عن أرض فلسطين والوطن العربي والإسلامي بأسره.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى