أخبارالرئيسية-دروس ومواعظ

حسن الظن بالله

حسن الظن بالله: الظن في اللغة: قال ابن فارس: “الظاء والنون أُصَيْلٌ صحيح يدل على معنيين مختلفين: يقين وشك”.
أما في الاصطلاح: فقد عرفه أبو العباس القرطبي بأنه: “ظن الإجابة عند الدعاء، وظن القبول عند التوبة، وظن المغفرة عند الاستغفار، وظن قبول الأعمال عند فعلها على شروطها؛ تمسكًا بصادق وعده، وجزيل فضله”.
وعرفه القاضي عياض فقال: “قيل: معناه: بالغفران له إذا استغفرني، والقبول إذا أناب إليَّ، والإجابة إذا دعاني، والكفاية إذا استكفاني؛ لأن هذه الصفات لا تظهر من العبد إلا إذا أحسن ظنه بالله وقوي يقينه”.
وحسن الظن بالله من العبادات الجليلة التي يبنغي أن يملأ المؤمن بها قلبه في جميع أحواله ويستصحبها في حياته، في هدايته، في رزقه، في صلاح ذريته، في إجابة دعائه، في مغفرة ذنبه ، في كل شيء.
يقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم: يقول الله تعالى: [أنا عند ظن عبدي بي].
من ظن بالله خيرا أفاض عليه جزيل خيراته وجميل كراماته، ومن عامل الله باليقين أدهشه الله من عطائه بما يفوق خياله، فالله جل جلاله يعامل عباده على حسب ظنونهم به، ويفعل بهم ما يتوقعونه منه وفوقه.
ويقول ابن مسعود رضي الله عنه: “والذي لا إله غيره ما أعطي عبد مؤمن شيئا خيرا من حسن الظن بالله تعالى، والذي لا إله غيره لا يحسن عبد بالله الظن إلا أعطاه الله عز وجل ظنه، ذلك بأن الخير في يده ” رواه ابن ابي الدنيا”.
فعلى المؤمن أن يجمع بين حسن الظن وحسن العمل والخوف من الله تعالى، ولا تعارض بين هذا كله؛ فقد ثبت في سنن الترمذي عن عائشة رضي الله عنها: (أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذه الآية: ﴿ وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ ﴾ [المؤمنون: 60]، فقالت: أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟ فقال لها نبينا صلى الله عليه وسلم: لا يا بنت الصديق، ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون، وهم يخافون ألَّا يقبل منهم، ﴿ أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ ﴾ [المؤمنون: 61]).

وحسن الظن بالله قرين التوكل، فالتوكل هو بذل السبب مع تعلق القلب، ولا بد منهما، وهما واجبان؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه معه إذا ذكرني).
ومن المواطن التي يتأكد فيها حسن الظن بالله تعالى:
أولا: عند الأزمات، والملمات، والتضحيات، وكثرة الفتن، وتقلب الأمور، وغلبة الديون، وضيق العيش.
ثانيا: عند الدعاء، من كانت علاقته بالدعاء قوية هانت عليه المصائب، وتيسرت له السبل، وبورك له في كل شيء يسلكه.
ثالثا: عند التوبة:يوقن المسلم بسعة رحمة الله، وأنه يقبل التوبة عن عباده وأنه يعفو عن السيئات.
رابعا: عند الاحتضار
ففي الحديث: [لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله عز وجل] رواه مسلم.
إن حسن الظن بالله ليس بالأمر السهل، وليس كذلك بالأمر الصعب؛ لذا وجب على المسلم أن يقوم بأمور يصل بها إلى حقيقة إحسان الظن بالله تعالى؛ ومنها:

• فهم معاني أسماء الله الحسنى وإدراك صفاته، وقدرته في خلق الخلق وإيجادهم، وحكمته في العطاء والمنع، وحكمته فيما يصيب العبد من مصائب وابتلاءات وهموم.
• اجتناب المنكرات والآثام والمعاصي، والتوبة من الذنوب والخطايا، والإقبال على الله بحسن العمل.
• أن يدرك المسلم أن خزائن السماوات والأرض بيد الله وحده، وأنه هو المتصرف فيها بالخلق والإيجاد والإعطاء، وأن الله لا ينتفع بطاعة الطائعين ولا يتضرر بمعصية العاصين.
• أن يصبر على ما يصيبه من البلاء والمحن، ويحتسب في ذلك الأجر من الله سبحانه وتعالى.
الاصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى