60 ألفا أدوا صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك

أدى 60 ألف فلسطيني صلاة الجمعة اليوم 11 نونبر 2022، في المسجد الأقصى المبارك رغم عراقيل وقيود الاحتلال، قادمين من القدس والداخل المحتل ومن تمكن من الوصول للمسجد من أهل الضفة الغربية.

وضيقت قوات الاحتلال على المواطنين الذين حاولوا الوصول للأقصى، كما أوقفت شبانا ودققت ببطاقتهم الشخصية عند باب العامود، فيما تمكن عشرات المصلين من أهالي طمرة في الجليل المحتل، من الوصول للقدس ضمن قوافل الأقصى.

وحذر خطيب المسجد الأقصى من خطورة الجمعيات التي تعمل على تسريب العقارات المقدسية للمستوطنين، مؤكدا على أن بيت المقدس لن يتركه الله فريسة للطامعين، وأن كل من يتاجر بفلسطين وأهلها، ويخوض في مال بيت المقدس سيلاقي حسابا عسيرا.

وفجر الجمعة، لبى آلاف المصلين نداء الفجر العظيم، في المسجد الأقصى المبارك والمسجد الإبراهيمي في الخليل، وعدد من مساجد الضفة الغربية المحتلة.

واحتضنت باحات ومصليات المسجد الأقصى أعدادا كبيرة من المصلين القادمين من قرى وبلدات القدس، والداخل الفلسطيني المحتل والضفة الغربية، الذين أحيوا الفجر العظيم تحت عنوان “ثبات وصدق المخلصين”، كما شهد المسجد الإبراهيمي حضورا واسعا بالمصلين، تأكيدا على أن الرباط فيه هو الطريق إلى خلاصه من التهويد.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى