التوحيد والإصلاح تدين تدنيس الصهيوني “ايتمار بن غفير” للمسجد الأقصى وتدعو لحماية المقدسات الإسلامية

أدانت حركة التوحيد والإصلاح اقتحام “ايتمار بن غفير” للمسجد الأقصى المبارك وتدنيسه صباح يوم الثلاثاء 3 يناير 2023،  اليوم الأول من تعيينه رسميا كوزير في الحكومة الجديدة في الكيان الصهيوني.

ووصفت الحركة في بلاغ لها  تلك الخطوة بالخطيرة، لأنها تستهدف فرض الأمر الواقع وتغيير الوضع في القدس المحتلة، وطالبت منظمة التعاون الإسلامي وكافة الهيئات الأممية والإقليمية المعنية، والدولة المغربية لاتخاذ المواقف الضرورية لحماية المقدسات الإسلامية ووقف الاعتداءات والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك.

وحيَّت حركة التوحيد والإصلاح صمود المرابطين والمرابطات في القدس وكل فلسطين، داعية القوى الحية والفاعلة في المغرب إلى تكثيف الجهود لمناصرة الشعب الفلسطيني ومناهضة كافة أشكال التطبيع.

يذكر أن “ايتمار بن غفير” يتولى منصب وزير “الأمن القومي” في حكومة الكيان الصهيوني الجديدة، وكان قد اقتحم المسجد الأقصى بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

وفي ما يلي نص بلاغ حركة التوحيد والإصلاح :

البــــــــــــــــــــــلاغ

في تحدٍّ سافر لمشاعر المسلمين عبر العالم،  قام الصهيوني “ايتمار بن غفير” باقتحام وتدنيس المسجد الأقصى المبارك، صباح يوم الثلاثاء 3 يناير 2023، في اليوم الأول من تعيينه رسميا كوزير في الحكومة الجديدة في الكيان الصهيوني.

وأمام هذا الحدث الخطير الذي ينذر بمرحلة صعبة على القدس والمسجد الأقصى المبارك وعلى الشعب الفلسطيني بشكل عام، فإننا في حركة التوحيد والإصلاح، إذ نحيي صمود المرابطين والمرابطات في القدس وأهلنا في الضفة الغربية وغزة، فإننا:

  • نعبر عن إدانتنا الشديدة لهذه الخطوة الخطيرة التي تستهدف فرض الأمر الواقع وتغيير الوضع في القدس المحتلة من خلال الاقتحامات المتكررة لأولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • ندعو منظمة التعاون الإسلامي وكافة الهيئات الأممية والإقليمية المعنية، وكذا الدولة المغربية، إلى اتخاذ المواقف الضرورية لحماية المقدسات الإسلامية ووقف الاعتداءات والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك.
  • نَشدُّ على أيدي أهلنا في القدس وفلسطين الذين يواصلون الرباط والتصدي لاقتحامات المستوطنين، ونجدد دعوتنا للقوى الحية والفاعلة ببلدنا إلى تكثيف الجهود لمناصرة الشعب الفلسطيني ومناهضة كافة أشكال التطبيع.

وحرر بالرباط في 10 جمادى الأخرة 1444 هـ موافق 03 يناير 2023 م

إمضاء: د. أوس رمّال

رئيس حركة التوحيد والإصلاح

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى