البوسنيون يحيون ذكرى مذبحة سربرنيتسا بـ”مسيرة السلام”

إحياءً لذكرى مذبحة “سربرنيتسا”، انطلقت اليوم الجمعة بالبوسنة “مسيرة السلام” السنوية الـ 18، من بلدة نزوك شرقي البوسنة، وتستمر لمدة 3 أيام على طريق الغابة الذي يكنى باسم “طريق الموت” بين سكان المنطقة عندما سلكه المدنيون للنجاة من الإبادة الجماعية في 1995.

و يتوقع مشاركة بين 4 و5 آلاف شخص في المسيرة، رغم تسجيل ألفي فرد للمشاركة بالمسيرة. وفي سياق نتصل يرتقب تنظيم مراسم دفن 50 رفات ضحية جديدة من ضحايا مذبحة سربرنيتسا في مقبرة بوتوتشاري يوم 11 يوليو، ليرتفع بذلك إجمالي عدد المدفونين في المقبرة من 6 آلاف و671 إلى 6 آلاف و721.

يذكر أن القوات الصربية بقيادة راتكو ملاديتش، دخلت سربرنيتسا في 11 يوليو 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة. وارتكبت تلك القوات مجزرة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني مدني، تراوحت أعمارهم بين 7 إلى 70 عاما.

و قد دأبت البوسنة والهرسك على تخصيص يوم 11 يوليوز -ومنذ سنوات- لإقامة مراسم دفن رفات ضحايا مذبحة سربرنيتسا في مقبرة بوتوتشاري ممن عثر على رفاته في أعمال البحث عن ضحايا المقابر الجماعية.

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى