وزير صهيوني يدشن مهامه في حكومة نتنياهو المتطرفة بتدنيس المسجد الأقصى

ذكرت عدد من وسائل الإعلام، أن الوزير الصهيوني “إيتمار بن غفير” اقتحم صباح اليوم الثلاثاء المسجد الأقصى وسط حراسةٍ مشددة من شرطة الاحتلال، وبعلم مسبق من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد توليه منصب وزير الأمن الداخلي قس الحكومة الصهيونية الجديدة. وسبق لا بن غفير المتطرف ان اقتحم المسجد الأقصى لما كان عضوا في الكنيست وآخرها في أكتوبر الماضي.

وعلقت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير على اقتحام الوزير الصهيوني بقولها في مؤتمر صحفي “تقف الولايات المتحدة بحزم مع الحفاظ على الوضع الراهن الخاص بالأماكن المقدسة في القدس”، مضيفة “لن نقبل بأي إجراءات أحادية تهدد الوضع الراهن في القدس”.

وفي سياق متصل، ذكر بيان صحفي لوزارة الأوقاف الفلسطينية أن عصابات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال اقتحمت المسجد الأقصى المبارك 22 مرة، في حين منع الاحتلال رفع الآذان في المسجد الإبراهيمي بالخليل 51 وقتا خلال شهر دجنبر 2022.

وأوضح البيان أن سلطات الاحتلال الصهيوني وعصابات المستوطنين، كثفوا من حملات التحريض على المسجد الأقصى المبارك، مع ازدياد وتيرة الاقتحامات الماضي، مضيفا أن سلطات الاحتلال قامت بتعليق لافتات عند مدخل “باب المغاربة” في المسجد الأقصى تشجع على اقتحام المستوطنين لباحاته وقبة الصخرة في انتهاك فاضح للوضع القائم فيه، بعد إزالة لافتة قديمة كانت قد وضعتها الحاخامية الرئيسة الصهيونية منذ عشرات السنوات، تحظر على اليهود الدخول إلى الأقصى.

وفي المسجد الإبراهيمي، واصل الاحتلال الشهر الماضي بناء المصعد الكهربائي التهويدي،  وإنشاء مسار سياحي للمصعد، إضافة لأعمال دهان بساحات الحرم الخارجية ومتنزه البلدية، فيما اقتحم 300 جندي مصلى الإسحاقية، وأجرى الاحتلال مناورات داخل المسجد وأشعلوا النار داخل ساحاته.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى