بمشاركة 320 هيئة، انطلاق فعاليات “أسبوع القدس العالمي” لنصرة المسجد الأقصى والقضية الفلسطينية

أطلقت هيئات واتحادات ومؤسسات مجتمع مدني في عدة دول بالعالم، الخميس 25 فبراير 2022، فعاليات “أسبوع القدس العالمي” لنصرة المسجد الأقصى والقضية الفلسطينية في نسخته الثانية عبر شبكة الإنترنت، بمشاركة 320 هيئة واتحاد ومنظمة غير حكومية من 45 دولة بالعالم.
وخلال كلمات بالمناسبة، اعتبر رئيس هيئة علماء فلسطين ورئيس اللجنة العليا لأسبوع القدس، نواف تكروري، أن الأسبوع بمثابة محطة وقود وتقوية لنصرة قضية القدس والمسجد الأقصى وفلسطين، كما أنه فرصة لإعداد خطط العمل للعام الجاري، ولا بد من دخول القدس وفلسطين إلى بيت كل مسلم ليبقى مشروع عمل لحمل لواء القدس.
من جهته أوضح خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، أن الأمة تحتاج مثل هذه المبادرات لأن الأجيال الصاعدة المسلمة غير مهيئة توعويا ومعرفيا بقضية القدس والأقصى وفلسطين، مطالبا بوضع الرواية الإسلامية موضع تنفيذ في الإعلام وترجمتها لعدة لغات عالمية، ليعرف كل العالم أننا أصحاب حق شرعي وموقف ثابت، ولابد أن يعود الحق لأصحابه.
وأكد العالم الموريتاني محمد الحسن ولد الددو، عضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن الأمة لا يمكن أن تنسى المسجد الأقصى وأئمتها وسادتها المرابطين والمجاهدين لتحرير المسجد الأقصى، معتبرا أن الدفاع عن الأقصى والقدس واجب على الأمة.

وفي كلمته بالمناسبة أكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” في الخارج، أن القدس الشريف في خطر حقيقي، في ظل مشاريع التهويد والتقسيم، حيث يستغل العدو الصهيوني أمرين، أولها ضعف الأمة واختلال موازين القوى والتواطؤ الدولي، والثاني حالة الغفلة وانشغال الأمة العربية والإسلامية بأزمات كثيرة في المنطقة.
فيما أكد رئيس الشؤون الدينية التركية سابقاً ورئيس معهد التفكير الإسلامي، محمد غورماز، أن الشعب التركي مع قضية القدس وفلسطين قلبا وقالبا، وستبقى هذه القضية ثابتة لدى الأتراك.

وتتزامن هذه المناسبة (24 – 30 رجب 1442هــ الموافق 8 – 14 مارس 2021م) مع ذكرى تحرير المسجد الأقصى والقدس في 27 رجب عام 583 هجري، على يد القائد صلاح الدين الأيوبي، وذكرى حادثة الإسراء والمعراج.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى