“مجموعة العمل”: جريمة اغتيال “أبو عاقلة” تنضاف لمئات جرائم ومجازر الاحتلال الصهيوني التي تجعل منه كيانا إرهابيا

أكدت “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين”، على أن الشعار الذي رفعته في ذكرى نكبة فلسطين “لا نكبة مع المقاومة في فلسطين، ولا تطبيع مع الصَّـهينة للمغرب”، هو شعار وطني جامع لحرائر وأحرار المغرب على درب المقاومة ضد أجندة التطبيع التي انطلقت في الآونة الأخيرة على أعتاب ما يسمى “الاتفاق الثلاثي المغربي الأمريكي الصهيوني” قبل عام ونصف باتجاه فرض واقع جد خطير عنوانه: محاولات اختراق الدولة والمجتمع، والعمل على تنزيل صهينة البلاد عبر عدد من المحاور والمجالات والأدوات، ووفق أهداف خطيرة تسير بالبلاد نحو التخريب النسقي الممنهج .

في الذكرى 74 لنكبة فلسطين، شيخي: نقف رافضين ومناهضين لكل خطوات الصهينة، ونحذر من خطورة التطبيع

وعبرت المجموعة في كلمة الوقفة الشعبية بمناسبة ذكرى اغتصاب فلسطين الذي نظمتها أمس الاحد 15 ماي 2022 بمناسبة الذكرى الـ74 لنكبة فلسطين، عن ألمها وغضبها إثر جريمة الاحتلال الصهيوني البشعة باغتيال الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة في 11 ماي الجاري برصاصة متفجرة بالرأس، واستهداف الصحافة الفلسطينية والدولية في فلسطين المحتلة، ثم إتباع ذلك بالهجوم الوحشي على موكب جنازة الشهيدة في مشهد ساطع لكل البشرية على حجم ومستوى الإرهاب والعنصرية والوحشية التي تطبع كيان العدو الصهيوني الذي يريد عملاء التطبيع تجميله وتسويقه هنا بالمغرب كنموذج حضاري صديق وحليف، معتبرة هذه الجريمة عنوانا كبيرا لكل قضية فلسطين جاءت  لتنضاف إلى مئات الجرائم والمجازر لتجعل من الكيان الصهيوني كيانا لا يمكن إلا أن يكون إرهابيا، ولا يمكن إلا أن تتم مقاومته بكل الوسائل ورفض التطبيع معه، ولا يمكن بالنهاية إلا أن ينتهي إلى زوال محتوم مهما طال الزمن.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى