مواجهات دامية بجامعة تطوان.. العلوي: على الفصائل الطلابية القفز على اختلافاتها للتأسيس لمنطق جديد رافض للعنف

على خلفية الأحداث التي عرفتها كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان التي تحولت هذا الأسبوع إلى حلبة صراع مسلح ودامٍ بين فصيلين “طلابيّين”، بمشاركة أفراد لا علاقة لهم بالجامعة، مما خلف مُصابِين من الطرفين، تعتبر إصابة أحدهم خطيرة.
واعتبر مصطفى العلوي؛ رئيس منظمة التجديد الطلابي، أن يتحول طلاب العلم إلى طلاب دم وعنف وصراع،  وأن تتحول الجامعة من فضاء حوار ومطارحة الأفكار وتدبير التعددية إلى ساحات تَحارُب ورفض مطلق لوجود الآخر، لا لشيء سوى لأنه يحمل أفكارا واختيارات مختلفة.. أمر مُخجل.
ودعا العلوي المكونات الطلابي في ظل الواقع الطلابي قفزها أكثر من أي وقت مضى على اختلافاتها الفكرية ومواقفها السياسية والنفسية الحدّية وعلى سعي كل طرف منها إلى إلغاء الآخر؛ لغاية التأسيس لمنطق جديد يقوم على الرفض المطلق للعنف ولما لا التنسيق في قضايا مشتركة، وإلا فإنه (الواقع الطلابي) سيستمر في زحفه على كلّ قديم بالٍ يرتكز في وجوده على الإقصاء والعنف و الصراع العقيم..
وشهدت كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان أحداثا دامية ومواجهات عنيفة بالحرم الجامعي، بين بين فصيلين “طلابيّين” من داخل الكلية المذكورة بمشاركة عناصر أجنبية دخيلة عن الحرم الجامعي، عقب اندلاع صراع باستعمال سيوف وعصي حديدية وأسلحة بيضاء.
الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى