“المبادرة المغربية للدعم والنصرة” تُدين استضافة وزير العدل المغربي لنظيره الصهيوني

أدانت “المبادرة المغربية للدعم والنصرة” بشدة الجريمة التطبيعية، التي شهدتها وزارة العدل يوم الثلاثاء 26 يوليوز 2022 باستضافة وزير العدل المغربي لنظيره في الكيان الصهيوني.

واستنكرت المبادرة في بلاغ لها صدر اليوم الأربعاء 27 يوليوز 2022 بأشد العبارات ما أقدم عليه وزير العدل المغربي، والإعلان عن اتفاق بينه وبين نظيره الصهيوني جدعون ساعر على وضع “إطار للتعاون الثنائي”.

واعتبر البلاغ، أن الاتفاق مع مؤسسة للاحتلال الصهيوني بمثابة تبرئة الجيش والشرطة والمستوطنين من جرائم الإعدام الميدانية، التي يرتكبونها في حق المدنيين من أهلنا في فلسطين، وتزكية لقرارات المحاكم بتبرئتهم من كل الفظاعات التي يرتكبونها ضد الشعب الفلسطيني، في تواطؤ مفضوح بين المؤسسة القضائية والمؤسسات العسكرية والامنية.

ونبهت المبادرة إل أن استضافة وزير العدل الصهيوني، يشكل شرعنة لكل الجرائم المرتكبة ضد الفلسطينيين من قتل للمدنيين، وتنكيل بالأسرى في سجون العدو والإعتقال الإداري ومحاكمة الأطفال وتعذيبهم، والاستيلاء على الأراضي الفلسطينية وتهجير أهلها في انتهاك لحقوق الإنسان الفلسطيني وخرق سافر للقانون الدولي ولكل الأعراف والمواثيق. 

وأكدت المبادرة، أن اتفاق العار بين وزير العدل المغربي و نظيره الصهيوني جريمة كبرى، وطعنة جديدة في ظهر فلسطين والشعب الفلسطيني المقاوم للاحتلال الصهيوني. وشددت المبادرة على أن مسار التطبيع والصهينة الشاملة لكل المجالات الذي ينهجه المسؤولون ببلادنا يبقى وصمة عار في جبين المغرب، الذي يرأس لجنة القدس والذي كان دوما الداعم والمساند بقوة للشعب الفلسطيني

وحذرت المبادرة من أن التطبيع يرهن بلادنا لعدو صهيوني، يعمل على تنفيذ أكبر جريمة في حق المسجد الأقصى المبارك، ومسرى رسول الله صلى عليه وسلم، ولا زال يمارس أبشع صور العدوان ضد الشعب الفلسطيني،

وجددت المبادرة المغربية للدعم والنصرة، التعبيرعن رفضها المطلق لكل أشكال التطبيع والصهينة ببلادنا واستمرارها في الانخراط في كل المبادرات والفعاليات المناهضة للتطبيع والداعمة لفلسطين والمقاومة الفلسطينية .

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى