وكالة بيت مال القدس الشريف: تعبئة 3.7 مليون دولار خلال سنة 2021

قال المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف، محمد سالم الشرقاوي، أمس الخميس بالعيون، إن الوكالة عبأت 3.7 مليون دولار برسم السنة المالية 2021، من أجل تمويل مشاريع وبرامج في المدينة المقدسة.

وأكد الشرقاوي، خلال لقاء عقد بالمدرسة العليا للتكنولوجيا بالعيون في موضوع “التزام المملكة المغربية بالدفاع عن القدس ونصرة القضية الفلسطينية من خلال الأعمال الاجتماعية الميدانية لوكالة بيت مال القدس الشريف”، نقلت مضامينه “وكالة المغرب العربي للأنباء”، أن قطاع المساعدة الاجتماعية شكّل نسبة 54 في المئة من الميزانية الإجمالية للوكالة، الذراع المالي للجنة القدس التي يترأسها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف المسؤول أن قطاع الإسكان شكّل محور أنشطة الوكالة، بالإضافة إلى برنامج تنمية القدرات لفائدة الشباب والنساء، ومختلف الأنشطة المدرجة في إطار مشاريع التنمية البشرية.

وسجل الشرقاوي أن الوكالة مولت مشاريع ذات طابع اجتماعي لفائدة عشر جمعيات بالقدس لتمكينها من تحقيق الدخل اللازم لاستمرارية أنشطتها، كما أطلقت منصة “الدلالة” للتسويق الإلكتروني من أجل دعم الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين وتعزيز تجارة المنتوجات من أصل فلسطيني لدى الجمهور.

وأشار المدير المكلف بتسيير الوكالة إلى أن برنامج دعم قطاع التعليم يرتكز على منجزات هيكلية، مثل بناء المدارس، وتخصيص المنح الدراسية للطلبة المنحدرين من الأسر المعوزة بالمدينة، وتوزيع الأدوات المدرسية.

وأضاف الشرقاوي أن الوكالة تواصل، بإشراف مباشر من جلالة الملك، بذل كل ما تمتلكه من وسائل لمساعدة ساكنة المدينة المقدسة، من خلال مقاربة تشاركية تبرز الاحتياجات الأساسية للمدينة، لاسيما في مجال الصحة، وفق أولويات تمت دراستها بدقة.

وأوضح المتحدث أن مستشفيات القدس استفادت من الدعم المستمر والموجه، على الخصوص، نحو التجهيزات واقتناء معدات طبية وتقنية والتزويد بالأدوية خلال فترة (كوفيد-19).

من جهة أخرى، أكد الشرقاوي أن الوكالة، التي تأسست في سنة 1998 بمبادرة من جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني، وبمباركة البلدان الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، تضطلع بمهمتها في حماية القدس ودعم ساكنتها لتعبئة الوسائل الكفيلة بتمويل مشاريعها لفائدة المدينة وسكانها المسلمين والمسيحيين.

وسجل مدير الوكالة أن “الفلسطينيين كانوا على الدوام ممتنين للدعم التاريخي والعميق للمملكة المغربية”، والذي يجسده حضور وتضحيات المغاربة للدفاع عن هذه المدينة لأزيد من ثمانية قرون، مضيفا أن الشعب الفلسطيني يعبر عن امتنانه وتشكراته لجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، “لاهتمامه الدائم ودعمه المتواصل للساكنة المقدسية”.

وأضاف الشرقاوي “في السنوات الأخيرة، نالت الوكالة احترام وتقدير ساكنة المدينة المقدسة ومؤسساتها، بفضل الدعم السخي لجلالة الملك محمد السادس وإشرافه المباشر على عمل الوكالة”.

وشكّل هذا اللقاء مناسبة للإشادة بالتزام الملك محمد السادس بالدفاع عن القضية الفلسطينية عموما، والحفاظ على مدينة القدس على وجه الخصوص.

كما عبّر مستشار الرئاسة الفلسطينية لشؤون القدس أحمد الرويضي، ورئيس جامعة الأزهر في غزة عمر ميلاد، عن امتنان الشعب الفلسطيني لوكالة بيت مال القدس الشريف لدعمها غير المشروط لمقاومة المقدسيين.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى