وزارة التجهيز والماء تكشف عن إحصائيات صادمة حول الموارد المائية بالمغرب

كشفت وزارة التجهيز والماء أول أمس عن إحصائيات صادمة بخصوص الوضعية المائية بالمغرب، الذي يعيش أسوء موجة جفاف في تاريخه المعاصر.

وحسب الأرقام الرسمية المتوفرة لحدود الأسبوع الماضي، فإن المخزون المائي بسدود المملكة تراجع إلى ما يقارب 4.08 مليارات متر مكعب فقط، أي ما يعادل 25.3 % كنسبة ملء إجمالي، مقابل 39.3 % من السنة الماضية.

و سجل سد تيزكي بمنطقة آسا نسبة ملء منعدمة تماما، يليه سد محمد الخامس بوجدة بنسبة 0.3 في المائة، وسد عبد المومن بتارودانت 1.7 في المائة، وسد المسيرة بسطات بنسبة 3.4 في المائة.

واكتفى سد ابن بطوطة في طنجة بنسبة 9.3 في المائة، وسد 9 أبريل في المنطقة نفسها بـ12 في المائة، وسد تامالوت بإقليم ميدلت بـ9.2 في المائة، و10 في المائة بسد بين الويدان في بني ملال، فيما سجل سد الحسن الأول بدمنات نسبة ملء 12 في المائة.

ومما يثير القلق، هو حالة استنزاف الفرشة المائية بشكل كبير، حيث انخفض مستوى الماء في الآبار بين 3 و 7 أمتار خلال السنة الحالية، جراء الاستغلال العشوائي والمكثف للثقوب المائية والآبار، كما أن عدد أيام تساقط الثلوج في المغرب انتقل من 41 يوما في 2018 إلى 14 يوما في 2022، أي أن المملكة فقدت في غضون 4 سنوات 27 يوما من التساقطات الثلجية، والتي كانت تعد خزانا للمياه.

وقد أدت هذه التغيرات مجتمعة إلى تراجع الموارد المائية بالمغرب إلى 1.98 مليار متر مكعب، أي بانخفاض قدره ناقص 85 % مقارنة بالمعدل السنوي، وهو رقم جد منخفض لم يتم تسجيله طيلة القرن الماضي.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى