نقابة الصحافيين تدعو الى احترام أخلاقيات المهنة، وتندد بحملة التشهير غير الأخلاقية التي تعرضت لها هاجر الريسوني

نددت النقابة الوطنية للصحافة المغربية بحملة التشهير المغرضة والغير أخلاقية التي تعرضت لها هاجر الريسوني الصحافية بجريدة “أخبار اليوم”، من طرف بعض المنابر الإعلامية، والتي اختارت عدم احترام مبادئ أخلاقيات المهنة في تناول هذا الملف.

وتابعت  النقابة الوطنية للصحافة المغربية  في بلاغ لها صادر  اليوم الأربعاء 4 شتنبر 2019 باهتمام كبير قضية توقيف الصحافية الزميلة هاجر الريسوني، وتدارس مكتبها التنفيذي في اجتماعه أمس الثلاثاء مجمل المعطيات المتعلقة بهذا التوقيف، حيث عبر عن انشغاله العميق إزاءه.

ودعت النقابة الوطنية للصحافة المغربية بهذه المناسبة جميع الصحافيين والصحافيات إلى التصدي لهذه الممارسات المشينة والمسيئة للمهنة وللجسم الإعلامي ككل، ومطالبة  بإلحاح احترام قرينة البراءة كمبدأ قانوني وحقوقي مقدس. وفي انتظار التوفر على المزيد من المعطيات، أضاف بلاغ النقابة أن  المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية قرر انتداب محام للإطلاع على مضامين ملف القضية ودراسته لإعداد تقرير في الموضوع، ومتابعة جميع التطورات المرتبطة به للتعامل مع هذه القضية بما يجب من مسؤولية وحرص على توفير جميع الضمانات وشروط المحاكمة العادل.

يذكر أن قضية هاجر الريسوي صحافية بجريدة “أخبار اليوم” تعود إلى يوم السبت الماضي، عندما اعتقلتها عناصر شرطة بزي مدني، وأحيلت على النيابة العامة التي وجهت لها تهمتي الإجهاض والفساد، كما تم اعتقال كل من خطيبها السوداني، الأستاذ الجامعي والحقوقي رفعت الأمين، وطبيب نساء ومساعده، ووجهت لهم تهم الإجهاض والمشاركة فيه، وتم إيداعهم في السجن وتحديد جلسة محاكمتهم الإثنين المقبل، بينما أثبتت الخبرة الطبية المنجزة عليها بالمستشفى الجامعي ابن سينا، بناء على طلب الشرطة أثناء الحراسة النظرية، عدم خضوعها لأية عملية إجهاض.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى