منظمة دولية: ربع ضحايا الاتجار بالبشر بأوروبا قاصرون

كشفت  منظمة “أنقذوا الأطفال” غير الحكومية أن أعداد القاصرين ضحايا الاتجار بالبشر ازدادت في أوروبا، وقالت إن واحدا من كل أربعة ضحايا للاتجار بالبشر في القارة العجوز قاصر.

ودقت المنظمة في تقرير حديث لها بعنوان “العبيد الصغار غير المرئيين” نشرته بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة البشر ناقوس الخطر، واستنكرت زيادة الضحايا الشباب من ساحل العاج المعرضين لمخاطر عالية في إيطاليا، وزيادة الاستغلال الجنسي في الأماكن المغلقة وعبر شبكة الإنترنت.

وأشارت تقديرات الاتجار بالبشر في أوروبا إلى أنه يدر عائدات تبلغ حوالي 29,4 مليون يورو، وأن 25% من 14 ألف حالة تم تحديدها تتعلق بالقاصرين ومعظمهم متورطون مع عصابات إدارة الدعارة (64%).

وبلغ عدد الحالات التي تم التعامل معها في إيطاليا في عام 2021 بواسطة نظام مكافحة الاتجار 1911 حالة، من بينها 706 حالات جديدة، معظمها استغلال جنسي للإناث (75.6%)، و3.3% للقصر.

وأظهرت الأبحاث، أن المنظمات الإجرامية النشطة في الاتجار بالبشر قد تكيفت مع قيود التنقل عبر الدول أثناء جائحة كوفيد 19، وفقا لما أعلنته المنظمة ، ومن ثم فقد زاد الاستغلال الجنسي في الأماكن المغلقة وعبر شبكة الإنترنت.

وتتم عمليات الاتجار الإلكتروني من خلال دردشات عبر شبكة الإنترنت، ووسائل التواصل الاجتماعي، ووكالات التوظيف عبر الإنترنت، ومواقع مساعدة الهجرة المزيفة عبر الإنترنت لتجنيد الضحايا المحتملين، والمنتديات المظلمة على شبكة الإنترنت، ويتم دفع قيمة الخدمات المرتبطة باستغلال العملة المشفرة.

وقالت رافاييلا ميلانو مديرة البرامج الإيطالية الأوروبية لإنقاذ الأطفال، إنه “يجب علينا تعزيز أدوات المراقبة لدينا ومعرفتنا بالاتجار الإلكتروني والاستغلال الداخلي، وإشراك المؤسسات الوطنية والدولية المستقلة النشطة في حماية القاصرين”.

يذكر أن منظمة “أنقذوا الأطفال”، منظمة غير حكومية بريطانية تدافع لاعن حقوق الطفل حول العالمـ وتُعد أول حركة مستقلة تدافع عن الأطفال.

وكالات

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى