أخبارالرئيسية-دروس ومواعظ

منزلة الإستغفار في حياة المسلم وثماره

قال الله سبحانه وتعالى: “فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا” [نوح: 10- 12].

وعن أبي هريرة قال: سَمِعت النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – قال: (إن عبدا أصاب ذنبًا وربما قال: أذنب ذنبًا، فقال: ربِّ، أذْنَبت، ورُبما قال: أصَبت، فاغْفِر لي، فقال ربُّه: “أَعَلِمَ عبدي أن له ربًّا يَغفر الذنب، ويأخذ به؟ غَفَرت لعبدي، ثم مكَث ما شاء الله، ثم أصاب ذنبًا أو أذنب ذنبًا، فقال: ربِّ، أذْنَبت أو أصَبت آخر، فاغْفِره، فقال: أَعَلِمَ عبدي أنَّ له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غَفَرت لعبدي، ثم مكَث ما شاء الله، ثم أذنَب ذنبًا ورُبما قال: أصاب ذنبًا، قال: قال: ربِّ، أصَبْت أو قال: أذْنَبت آخر، فاغْفِره لي، فقال: أَعَلِمَ عبدي أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غَفَرت لعبدي ثلاثًا، فليَعمل ما شاء)؛ مُتفق عليه.

لما كان الاستغفار بهذه المنزلة الرفيعة والمرتبة الشريفة، كان له من الثمار العظيمة والخيرات الكبيرة ما يحفز المؤمن على العناية بشأن الاستغفار، والإكثار منه، والجمع بين الاستغفار باللسان وواقع الحال، فإذا استغفر العبد ربَّه، وأتى بالموجبات لثمرة الاستغفار، واجتنب موانعها، أفاء الله تعالى عليه من ثمرات الاستغفار الكثيرة.

ومن ثمرات الاستغفار:

الثمرة الأولى: أن الاستغفار سبب عظيم لحصول توبة الله على المستغفر ورحمته ﴿ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا ﴾ [النساء: 64]، ﴿ وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾ [النساء: 110]، ﴿ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾ [النمل: 46]، ﴿ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [البقرة: 199]

الثمرة الثانية: أنه سبب لرد العذاب ودفع المصاب: ﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴾ [الأنفال: 33].

الثمرة الثالثة: أنه من أسباب تمتع العبد تمتعا حسنا في حياته وسعادته وسروره: ﴿ وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ﴾ [هود: 3

الثمرة الرابعة والخامسة والسادسة: أنه سبب لإنزال الغيث، وحصول المال والبنين والرزق، ويجمع ذلك كله ما ذكره الله تعالى عن نوح عليه السلام في وصيته لقومه: ﴿ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ﴾ [نوح: 10- 12].

الثمرة السابعة: أنه سبب في زيادة القوة الحسية والمعنوية، ومن شواهد ذلك ما ذكره الله تعالى عن هود عليه السلام في وصيته لقومه: ﴿ وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ ﴾ [هود: 52].

الثمرة الثامنة: أنه من أسباب سلامة القلب وثباته؛ فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن المؤمن إذا أذنب كانت نكتة سوداء في قلبه، فإن تاب ونزع صقل قلبه، وإن زاد زادت حتى تعلو قلبَه وهو الران الذي ذكر الله تعالى: ﴿ كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [المطففين: 14])؛ أخرجه أحمد والترمذي والنسائي.

الثمرة التاسعة: أن كثرة الاستغفار تجعل صحيفة العبد سببًا في سروره يوم القيامة؛ فعن الزبير بن العوام رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ أحَبَّ أن تسُرَّه صحيفتُه، فليُكثِر فيها من الاستغفار).

ولا يخلص العبد من ضيق الذنوب عليه وإحاطتها به؛ إلا التوبة والعمل الصالح، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ مَثَلَ الَّذِي يَعْمَلُ السَّيِّئَاتِ ثُمَّ يَعْمَلُ الْحَسَنَاتِ؛ كَمَثَلِ رَجُلٍ كَانَتْ عَلَيْهِ دِرْعٌ ضَيِّقَةٌ قَدْ خَنَقَتْهُ، ثُمَّ عَمِلَ حَسَنَةً فَانْفَكَّتْ حَلْقَةٌ، ثُمَّ عَمِلَ حَسَنَةً أُخْرَى فَانْفَكَّتْ حَلْقَةٌ أُخْرَى، حَتَّى يَخْرُجَ إِلَى الأَرْضِ) حسن – رواه أحمد في “المسند”.

وربنا رحيم ودود يتحبب ويتوَد إلى عباده أن يتوبوا إليه، قال شعيب – عليه السلام – حاثا قومه على التوبة: ﴿ وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ ﴾ [هود: 90].

والإصرار على الذنوب من صفات الكفار، الذين قال الله تعالى في شأنهم: ﴿ وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنثِ الْعَظِيمِ ﴾ [الواقعة: 46]، أي: وكانوا يَفْعَلون الذنوبَ الكِبارَ ولا يتوبون منها، ولا يندمون عليها؛ بل يُصِرُّون على ما يُسخِطُ مولاهم، فقَدِموا عليه بأوزارٍ كثيرةٍ غيرِ مغفورة.

وأما المؤمنون؛ فإنهم إن صدرت منهم أعمال سيئة، بادَروا إلى التوبة والاستغفار، وهم يعلمون ضرر الإصرار، ونفع الاستغفار، ويعلمون أيضا أن لهم ربا يغفر الذنوب، قال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴾ [آل عمران: 135].

إن الإنسان ما دام على قيد الحياة حيا يتحرك، فلا بد له أن يكثر من الاستغفار، فنحن أنفس بشرية قد ينتابها الضعف في كثير من الأحيان، وعندها لا تجد سبيلا للراحة إلا بحسن الانطراح بين يدي الخالق العظيم باستغفار كثير، فطوبى لمن وَجد في صحيفته يوم القيامة استغفارا كثيرا، ويجب أن يكثر المسلم من الاستغفار؛ حتى يبعث في نفسه روح الأمل وجميل الظن بالله، فيراجع نفسه دائما، ويوبخها باحثًا عن أسباب عدم التوفيق والتعسر؛ ليتجنبها في المستقبل؛ لكونها قد تكون سببا في التعسر، فيرجو من ربه تحقيق المقصود، ويجعل رايته دائما: “سأستغفر ربي ما حَييت”.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى