المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية بمراكش تستعجل المندوبين الإقليميين لفتح الكتاتيب القرآنية

وجهت المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية بجهة مراكش آسفي، مراسلة إلى كافة المندوبين الإقليميين بالجهة، ودعتهم إلى الإسراع بفتح كل الكتاتيب القرآنية التابعة لنفوذهم الترابي، مع دعوة المدربين والمشرفين عليها لعودة واستقطاب الراغبين في حفظ القرآن الكريم.

وحثت المراسلة المندوبين الإقليميين على ربط الاتصال برؤساء المجالس العلمية المحلية، ودعوتهم إلى التعجيل بفتح مراكز التحفيظ التابعة لهم لنفس الغرض.

وألزمت المراسلة المسؤولين الإقليميين بالتتبع الشخصي للعملية عن كثب، إلى نهاية الأسبوع الجاري، للوقوف على سير نشاط الكتاتيب القرآنية ومراكز التحفيظ على حد سواء، ومدى الإقبال الذي عرفته.

وطالبت المراسلة موافاة المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية لجهة مراكش، بتقرير مفصل مع بداية الأسبوع المقبل، يتضمن تقييم ظروف التحفيظ ومستوى الإقبال الذي عرفته، لاسيما تلك التي ستفتتح مجددا مع جرد دقيق لدواعي وأسباب عدم فتح بعض الكتاتيب والمراكز.

يذكر أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قررت في 14 مارس 2020، إغلاق جميع الكتاتيب القرآنية وأماكن تحفيظ القرآن الكريم في سياق التدابير الاحترازية لمنع الإصابة والحد من انتشار فيروس كورونا.

وقد سمحت بعودة بعضها في الأشهر الأخيرة من الموسم الدراسي المنصرم 2020/2021، بالتعليم الحضوري، شريطة توفر الكتاتيب ومراكز تحفيظ القرآن على الشروط الوقائية والصحية للحماية من عدوى كورونا، والتزامها باحترام البروتوكول الصحي المعتمد.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى