أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمع

منتدى الزهراء يستعرض منجزات مشروع “إشراك” القيادات الجمعوية في تتبع وتقييم السياسات العمومية

نظم منتدى الزهراء للمرأة المغربية، حفلا ختاميا حضوريا وعن بعد لمشروع إشراك القيادات الجمعوية في تتبع وتقييم السياسات العمومية الممول من طرف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، يوم الجمعة 26 فبراير 2021 بفندق تيرمينوس بالرباط، بحضور كل من الأستاذ رياض برادعي ممثل الوكالة وممثلي الجمعيات والشباب الذين استفادوا من برامج المشروع .

افتتحت أشغال الحفل بكلمة لرئيسة منتدى الزهراء، الأستاذة عزيزة البقالي القاسمي، التي أبرزت من خلالها أن المنتدى وضع كهدف استراتيجي لهذا المشروع، المساهمة في إنشاء وتطوير شبكة وطنية من الجمعيات تعمل بطريقة منسقة ومتكاملة لتحقيق أهداف مشتركة لتعزيز الحقوق في مجال السياسات المحلية لصالح المرأة والأسرة والشباب، عبر تأهيل نخبة من القادة المستقبليين الشباب، وتقوية قدراتهم للاشتغال في العمل الجمعوي المتخصص، وكذا تكوين جمعيات ومواكبتها من أجل تعزيز قدراتها في مجال الترافع، خلال أربع سنوات ممتدة من 2017- 2020.

وعبرت رئيسة المنتدى، في كلمتها خلال الحفل، عن شكرها لكل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لدعمها المالي والمواكبة التقنية التي توفرها من خلال أطرها، كما شكرت كل المدربين والفاعلين والمتدخلين الذين ساهموا في إنجاح برامج هذا المشروع.

من جهته، أشار ممثل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الأستاذ رياض برادعي، إلى الدور المهم الذي يلعبه المجتمع المدني، لكونه شريكا أساسيا في تنزيل السياسات العمومية، مضيفا أن تعزيز قدرات المجتمع المدني في الترافع يعتبر أولوية من أولويات الوكالة الامريكية للتنمية الدولية، منوها بمبادرة المنتدى في هذا السياق وجهوده الحثيثة على إنجاز المشروع، كما أثنى بشكل خاص عن إضافته النوعية التي استهدفت فئة الشباب من خلال البرامج المنجزة .

وكان الحفل فرصة استعرض من خلاله المنتدى منجزات مشروع “إشراك” القيادات الجمعوية في السياسات العمومية سواء عبر بثه لشريط وثائقي لمختلف برامج ومراحل المشروع، أو عرضه التفاعلي عن المشروع .

كما تخلل الحفل كلمات عن ممثلي مختلف البرامج التي شملها التكوين .

فيما عرف يوم السبت 27 فبراير 2021 صباحا تنظيم حفل تتويج الجمعيات التي استفادت من برنامج تعزيز قدرات الجمعيات في الترافع المحلي، وذلك من خلال مجموعة من الدورات التدريبية وخدمات المساندة والمواكبة من أجل تعزيز حكامة الجمعيات وتطوير قدراتها التدريبية والتنظيمية، وتملك تقنيات وأدوات الترافع المحلي.

أما الفترة المسائية فكانت فرصة لتتويج الشباب الإعلاميين الحقوقيين خلال حفل تخرجهم بعد استفادتهم من مجموعة من الدورات التكوينية في مجال الصحافة والإعلام والحملات الرقمية والتواصل والانتاج السمعي البصري والمجال الحقوقي بهدف تعزيز قدراتهم وتطوير كفاءتهم كفاعلين مدنيين في مجال الترافع الحقوقي عبر التقنيات الإعلامية .

وقد تميز الحفل بعرض ثلاث أفلام وثائقية من إنتاج الشباب الإعلاميين الحقوقيين حول مواضيع مختلفة تهم : “النساء المهاجرات بالمغرب”، و”النساء العاملات في القطاع الفلاحي”، و”ذوات الهمم: نساء في وضعية إعاقة”، أبانت عن مهارات الشباب وقدرتهم على الانخراط الواعي بكل مسؤولية في مشاريع إعلامية تهم قضايا المجتمع.

وجدير بالذكر أن مشروع «إشراك» تضمن أربعة برامج لتعزيز قدرات الجمعيات والشباب في مجال الترافع وتقييم السياسات العمومية عمل المنتدى على تنفيذها عبر تنظيم مجموعة من الدورات التدريبية، وخدمات المساندة، والمواكبة، والزيارات الميدانية أسفرت بحمد الله تعالى وتوفيقه في مجملها على تأهيل:

– 24 شابة مناصرة لحقوق المرأة  خلال سنة 2018

– 25 شابة وشاب من المراقبين المحليين خلال سنة 2019

– 25 شابة وشاب من الإعلاميين الحقوقيين الشباب خلال سنة 2020

– 40 جمعية من جمعيات المجتمع المدني خلال سنوات 2018 و2019 و2020.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى