“منتدى الريسوني” ينظم محاضرة حول الانتقال من عصر التدوين الإسلامي الأول إلى عصر التدوين الثاني

نظم منتدى الريسوني للحوار العلمي محاضرة بعنوان: “أهمية الانتقال من عصر التدوين الإسلامي الأول إلى عصر التدوين الإسلامي الثاني”، يوم السبت 27 غشت 2022، عبر منصة زووم.

وأطر المحاضرة الأستاذ المفكر محمد طلابي، رئيس منتدى الوسطية بالمغرب، حيث أكد أن حل مغالق إشكاليتنا في القرن الواحد والعشرين، هو مدخل للاستخلاف الراشد في الأرض، مشيرا إلى أن “الاستخلاف منوط بالإنسان أكان مسلما أو غير مسلم، إلا أننا نريد استخلافا راشدا يعطينا حضارة آدمية ذات قيمة عليا”.

ودعا  الطلابي إلى مراجعة الجهاز المفاهيمي الموروث من التراث الديني ومن الموروث الغربي، لأن أغلبها معيق للنهضة، ولكي يتم هذا لا بد أن يكون تحت إشراف جهاز مفاهيمي ضامن وهو خريطة الجهاز المفاهيمي للقرآن الكريم.

وتعليقا على المحاضرة، أشار الدكتور أحمد الريسوني إلى أن المحاضر أغفل تجربة العصر الحديث للأمة الإسلامية، والجهود المتراكمة منذ قرن من الزمان أو أكثر هنا وهناك، وأيضا تراث وتدوين جديد لا يمكن شطبه أو إغفاله أو إسقاطه من الدراسة.

كما أشار الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى غياب الحديث عن الموانع والعوائق والتحديات، والتي لا يمكن أن ننشئ مشروعا دونها، بالإضافة إلى التجديد في العقيدة والعبادة نهضويا مذكرا بكل من سعيد النورسي وحسن الترابي الذي له كتابان في العقيدة والعبادة، وأيضا الدكتور يوسف القرضاوي والدكتور النجار، باعتبار ذلك جزءا أصيلا متميزا نحتاجه لنهضتنا.

وقد تخلل هذا اللقاء الذي سيره الدكتور محمد بولوز، مداخلات من أعضاء منتدى الريسوني للحوار العلمي.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى