أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمعفلسطين وقضايا الأمة

مجموعة العمل الوطنية: تدنيس المغرب بأقدام وطائرات الصهاينة الإرهابيين تفريط في السيادة الوطنية ومقامرة بمصير البلاد

أصدرت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، والمرصد المغربي لمناهضة التطبيع بيانا مشتركا أدانا فيه افتتاح خط الطيران بين تل أبيب ومراكش فيما سمي ب “وصول أول فوج سياحي إسرائيلي إلى المغرب” عبر تنظيم استقبال بمطار مراكش بعد حفل مماثل من مطار بن غوريون حضره ما يسمى مسؤول مكتب الإتصال المغربي في تل أبيب.
وهذا نص البيان:
“في ظل استمرار حالة السعار والهستيريا التطبيعية بعد اتفاق الشؤم التطبيعي التخريبي بين الدولة المغربية و كيان صهيون الإرهابي الغاصب .. تأتي الجريمة التطبيعية الكبيرة يومه الأحد، 25 يوليوز 2021، بافتتاح خط الطيران بين تل أبيب و مراكش فيما سمي “وصول أول فوج سياحي إسرائيلي إلى المغرب” عبر تنظيم استقبال بمطار مراكش بعد حفل مماثل من مطار بن غوريون حضره ما يسمى مسؤول مكتب الإتصال المغربي في تل أبيب
المدعو” بيوض” .
إن مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، إذ يشجبان ويدينان بأشد العبارات هذا التطور الجديد في مسار الانبطاح على معبد التطبيع، فإنهما يجددان التأكيد على :
1) إن التطبيع يشكل تهديدا حقيقيا وخطرا وجوديا على المغرب، دولة ومجتمعا، فضلا عن كونه يتناقض جوهريا مع موقع ومسؤولية الدولة المغربية اتجاه القدس وفلسطين ويشجع الكيان الصهيوني على الاستمرار في ارتكاب الجرائم والمجازر في حق الشعب الفلسطيني وعلى استهداف القدس و المسجد الأقصى بالهدم والتهويد. كما أنه يشجع مخابرات الصهاينة وأدواتها على الإمعان في اختراق النسيج المجتمعي المغربي و تفخيخه بتجنيد شبكات الجواسيس والعملاء و اختراق مؤسسات الدولة المغربية، وهو ما ثبت بالوقائع وكشف عنها المرصد المغربي لمناهضة التطبيع و معه هيئات مدنية اخرى، بالأدلة وبالصوت والصورة في عدة مناسبات سابقة.
2) إن مجموعة العمل والمرصد يعتبران، بناء على ما سبق، هذه الخطوة وغيرها استمرار على طريق التفريط في السيادة الوطنية ومقامرة بمصير البلاد يترتب عنها ما يترتب من مسؤوليات تاريخية .
3 ) إن بهرجة مطار مراكش اليوم، باستخدام راقصة “مغربية” ترتدي ألوان الكيان ( الأبيض و الأزرق ) و تحمل سلة ورود و معها علم صهيون الإرهابي و هي ترقص على انغام جوقة طبل وغيطة ” الدقة المراكشية “، والتي تم تغطيتها مباشرة من طرف منبر هسبريس الصهيوإماراتي و منابر أخرى بنفس الأجندة:، تشكل جريمة كاملة تم إخراجها في عملية إعلامية دعائية منظمة وممنهجة مفضوحة تهدف كسر طوق الإدانة العالمية لجرائم الكيان الأخيرة في حق الشعب الفلسطيني، ومن أجل تعويض غرقه في فضيحة بيجاسوس التجسسية وتفاعلها بكل أنحاء العالم .
4 ) إن الإقبال على هذه الخطوات التطبيعية الخيانية، ودماء الطفلات المغربيات الأربع لم يجف بعد بغزة، يعد امتهانا لكرامة المغاربة واستهتارا واحتقارا وعدم إقامة وزن لمشاعرهم.
5) إن المجموعة والمرصد يهيبان بالشعب المغربي وبكل قواه الحية إلى رفع مستوى التعبئة لمواجهة تحديات المرحلة وتحمل مسؤولية اليقظة والرصد والتصدي لموجة التطبيع المسعورة دفاعا عن المغرب وحماية له من السرطان الصهيوني، كما يهيبان بكل مهنيي قطاع السياحة والفنادق وشركات النقل والصناع التقليديين وعموم الشعب المغربي إلى تفعيل مقاطعة أفواج السياح الصهاينة وكل المطبعين معهم وتنظيم الفعاليات وتنسيق المواقف لتشكيل جبهة مدنية ضد الاختراق التطبيعي لقطاع السياحة الذي يريد العدو الصهيوني ان يجعل منه بوابة أخرى لتخريب الوطن”.
عن المجموعة. ( المنسق : عبد القادر العلمي)
والمرصد ( الرئيس : أحمد ويحمان)
الرباط 25 يوليوز 2021
ذات الصلة: 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى