مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بفرع غامبيا تنظم مسابقة للقرآن الكريم

نظم فرع غامبيا لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقةقبل أيام ببانغول، الدورة الرابعة لمسابقة حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده.

وذكرت وكالة المغرب العربي أن هذه المسابقة تدخل في إطار مرحلة الانتقاء القبلي للمرشحين الذين سيشاركون في نهائي دورة 2023 الرابعة لمسابقة حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده، المقرر إجراؤها في شهر رمضان الفضيل على المستوى الإفريقي.

ونقلت المصدر ذاته عن بيان للمؤسسة أن هذه المسابقة عرفت مشاركة أكثر من 50 قارئا منهم 10 فتيات، وتوجت بفوز ثلاثة قراء يمثلون الفروع الثلاثة المكونة للمسابقة القرآنية، وهي التلاوة حسب قراءة ورش عن نافع، وحفظ القرآن الكريم كاملاً مع التلاوة حسب القراءة ثم التجويد مع حفظ خمسة أحزاب على الأقل.

وأضاف المصدر نفسه، أن هذه المسابقة افتتحت بقراءة آيات من القرآن الكريم للمقرئ المغربي عبد الرزاق المسعودي، قبل أن يلقي وزير الشؤون الدينية الغامبي شريف أبا سانيغ كلمة أبرز فيها الجهود القيمة التي تبذلها المملكة المغربية تحت قيادة الملك محمد السادس، لتشجيع الشباب المسلم في إفريقيا وخصوصا في غامبيا للعناية بالقرآن الكريم وبحفظه وتجويده.

وأفاد المصدر عينه، أن الوزير نوه بتنظيم مؤسسة محمد السادس لمثل هذه المبادرات التي تهدف ”الى تنمية مدارك الطلاب القرآنية وترسيخ قيم الدين الإسلامي والأخلاق النبيلة للناشئة وللأجيال المقبلة“.

ومن جهته ألقى رئيس فرع المؤسسة بغامبيا الشيخ محمد الأمين توري كلمة شكر فيها الملك محمد السادس على جهوده المتواصلة لنشر قيم التسامح والوسطية في القارة الإفريقية، وربط الناشئة الإفريقية المسلمة بكتاب الله العزيز وتشجيهم على حفظه وترتيله وتجويده مع العناية برواية ورش عن نافع من خلال إعادة نشرها في ربوع البلدان الإفريقية.

وأوضح المصدر أنه بعد يوم كامل من المنافسة في حفظ وتلاوة القرآن الكريم، تحت إشراف لجنة من المختصين مكونة من أربعة قضاة بينهم امرأة، تم الإعلان عن أسماء الفائزين الذين سيشاركون في نهائي المسابقة خلال شهر رمضان المقبل والتي ستجمع قراء وحفظة لكتاب الله من العديد من الدول الإفريقية.

ويتعلق الأمر بكل من سعد محمد عثمان جالو في فئة حفظ القرآن الكريم كاملا مع التلاوة حسب قراءة ورش، ومحمد مأمون أيوب في فئة حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التلاوة، وعبد الباري أحمد دبوي في فئة التجويد مع حفظ ما لا يقل عن خمسة أحزاب من القرآن الكريم. وتطمح مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة من خلال هذه المسابقة إلى تعزيز اهتمام الشباب الأفريقي المسلم بالقرآن الكريم، وتشجيعهم على حفظه وتجويده.

تجدر الإشارة الى أن افتتاح هذه المسابقة قد عرف حضور الى جانب كل من وزير الشؤون الدينية الغامبي السيد شريف أبا سانيغ، رئيس المجلس الأعلى في غامبيا الشيخ عيسي فودي دابو، ورئيس محكمة الإستئناف في غامبيا القاضي عمر سيك وأحمد بلحاج القائم بالأعمال المغربي في بانغول، وأعضاء الفرع المحلي للمؤسسة وممثلي المؤسسة الأم الى جانب ثلة من الشخصيات الدينية والعلمية.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى