مؤسسة القدس الدولية تقدم تقريرها الخامس عشر عن الأقصى والقدس، وهذه أبرز توصياته(فيديو)

قال السيد ياسين حمود المدير العام لمؤسسة القدس الدولية، لقد رصدنا في التقرير الأخير للمؤسسة  جملة من التطورات على صعيد تطور فكرة الوجود اليهودي ومحاولة الاحتلال فرض هذا الوجود في المسجد  والمشاريع التهويدية في الأقصى  ومحيطه،  إضافة الى التفاعل العربي  والإسلامي والدولي.

وأضاف المدير العام للمؤسسة في كلمته في الندوة الصحفية هذا الصباح 21 غشت 2021،  لتقديم التقرير الخامس عشر الصادر عن مؤسسة القدس الدولية، أن هذا التقرير يعد أشمل تقرير بحثي يرصد التطورات والمواقف  المتعلقة بالأقصى ويحللها ويقدم  التوصيات الى الجهات المؤثرة في الأقصى.. وقد خلص السيد ياسين الى مجموعة من الخلاصات والتوصيات، من أبرزها: ضرورة الرد بحسم على الاعتداءات الاسرائيلية وانهاء كل مظاهر التطبيع، واعادة النظر في السياسيات التي تتبعها إدارة  الأوقاف في القدس، والتي يجب أن تكون منسجمة مع نبض الشارع المقدسي والفلسطيني، وأن ترفض اي تنسيق مع الاحتلال في شأن الأقصى. وتوفير الحماية لموظفي المسجد الأقصى  ورواده، ومنع الاحتلال من التحكم في شؤون المسجد ولا سيما الترميم والصيانة.

وأما بخصوص الحكومات العربية والاسلامية، فقد طالب السيد ياسين تجنب الوقوع في فخ التطبيع  وتجريمه، ومنع أي زيارات تطبيعية الى القدس المحتلة. وتطبيق قرارات جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي المتعلقة بدعم الاقصى والقدس والمقدسيين.

وأما بخصوص المستوى الشعبي العربي والاسلامي، فقد أكد ياسين على أهمية الضغط على الحكومات لإنهاء  التطبيع مع الاحتلال والمشاركة في حملات الدعم المالي المخصصة للقدس والاقصى للمساهمة في تثبيت المقدسين ودعم صمودهم.

ومؤسسة القدس الدولية هي مؤسسة مدنية غير حكومية لا تهدف إلى الربح، تهدف إلى العمل على إنقاذ القدس والمحافظة على هويتها العربية ومقدساتها الإسلامية والمسيحية وتثبيت سكانها وتعزيز صمودهم، في إطار مهمة تاريخية لتوحيد الأمة بكل أطيافها الدينية والفكرية والثقافية والعرقية من أجل إنقاذ القدس عاصمة فلسطين.

الإصلاح

رابط الندوة الصحفية

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى