لا تأثير للأزمة الروسية الأوكرانية على واردات الحبوب

قالت الحكومة المغربية؛ يوم الخميس 10 مارس 2022، إن “الأزمة الروسية الأوكرانية لن يكون لها أي تأثير على وارداتنا من الحبوب”.
وأوضح الناطق الرسمي باسم الحكومة؛ مصطفى بايتاس، في تصريحات في مؤتمر صحفي تلا الاجتماع الأسبوعي للحكومة، أن “روسيا وأوكرانيا يشكلان تواليا المورد الثاني والثالث للمغرب من القمح اللين بعد فرنسا”.
وأضاف بايتاس: “الاستيراد المحتمل على مستوى القمح اللين من أوكرانيا حدد في 25 بالمائة من مجموع الواردات، أي 8.7 ملايين قنطار (القنطار نحو 144 كغ)، استوردنا قبل الأزمة 5.6 ملايين منها، ليتبقى نحو 3 ملايين يمكننا اقتناؤها بسهولة من أي منطقة أخرى”.
وتابع الوزير: “بالنسبة للشعير، واردات المغرب من أوكرانيا تمثل 13 بالمائة من مجموع الواردات، مقابل 3 بالمائة بالنسبة لروسيا”.
وأوضح بايتاس أن “الكمية المتوقع استيرادها من الشعير من روسيا، حددت بـ0.6 مليون قنطار، منها 0.5 مليون قنطار تم اقتناؤها مسبقا”.
وكانت الحكومة المغربية، أعلنت في 24 فبراير الماضي، تحملها فرق أسعار القمح داخل البلاد بسبب ارتفاعها جراء تداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية.
وتبرز أوكرانيا باعتبارها خامس أكبر مصدر للقمح في العالم، وتعرف في أوروبا بـ “سلة الخبز”؛ إذ صدرت ما قيمته 3.1 مليارات دولار من القمح في 2019.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى