في اجتماع طارئ.. وزراء الخارجية العرب يعبرون عن رفضهم ل”صفقة القرن”

أكد وزراء الخارجية العرب في اجتماع طارئ بالعاصمة المصرية القاهرة الأحد رفض أي صفقة سلام لا تلتزم بحقوق الشعب الفلسطيني ولا تتماشى مع المرجعيات الدولية، وذلك قبل أسابيع قليلة من الإعلان المرتقب لخطة الإدارة الأميركية للسلام في الشرق الأوسط، معتبرين أن مثل هذه الصفقة (في إشارة إلى خطة السلام الأميركية المرتقبة) لن تنجح في تحقيق السلام الدائم والشامل بالشرق الأوسط إذا لم تلب الحقوق الفلسطينية المشروعة.

وشدد الاجتماع الوزاري العربي، الذي حضره الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على أنه على رأس الحقوق الفلسطينية تقرير المصير، وإقامة الدولة المستقلة على حدود 4 يونيو/حزيران 1967، وعاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين.

والتزم الاجتماع الوزاري العربي بتنفيذ قرار القمة العربية المنعقدة بتونس في مارس الماضي، القاضي بتفعيل شبكة أمان مالية بقيمة 100 مليون دولار شهريا لدعم السلطة الفلسطينية التي تعاني ضائقة مالية بسبب إجراءات الاحتلال ومصادرة إيرادات السلطة.

كما دعا البيان مختلف الفصائل والقوى الفلسطينية إلى سرعة إتمام المصالحة الوطنية، وتمكين الحكومة من تحمل مسؤولياتها كاملة في قطاع غزة، وإجراء انتخابات عامة في أقرب وقت ممكن.

وكالات

 

 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى