فرع الجديدة لـ” التجديد الطلابي” ينظم ندوة “الشباب المسلم والعالم الافتراضي: التأثير والتأثر”

نظمت منظمة “التجديد الطلابي” فرع مدينة الجديدة أمس الأربعاء 10 غشت 2022، ندوة عن بُعد في موضوع ” الشباب المسلم والعالم الافتراضي: التأثير والتأثر”، أطرها الأستاذ عبد الرحيم مفكير عضو قسم العمل المدني المركزي لحركة التوحيد والإصلاح، فيما  تعذر على الدكتور عبد الرحيم شلفوات المشاركة.

و أكد مفكير  في عرضه على  المكانة التي تحتلها وسائل الإعلام في حياة الناس، وتأثيرها في توجيه سلوكهم وتحديد اتجاهاتهم، حيث ازدادت الأبحاث والدراسات التي تتناول القطاع الإعلامي، مشيرا إلى أن الدراسات والبحوث الميدانية الإعلامية تولي مجتمع الشباب أهمية خاصة بوصفه مجتمعا إعلاميا يتميز بطابع الخصوصية التي تتمثل في الأبعاد التالية:

  • الشباب إحدى أهم الشرائح الاجتماعية الواسعة
  • الشباب الشريحة الاجتماعية التي تمر في مرحلة التشكل والتكوين على المستوى الثقافي والروحي
  • الشباب الشريحة الاجتماعية الأكثر استهلاكا للمادة الإعلامية وتأثرا.

وحدد مفكير مفهومي الشباب والإعلام، وعرَّف بوسائل التواصل وتنوعها، وأنها دخلت على المجتمعات تدريجيا بطريقة محدودة، وانتشرت أكثر مع تطور التقنية التواصل والاتصال التي بات فث متناول كل فرد، و لها تأثير اقتصادي واجتماعي وفكري كبير.

واستعرض مفكير نموذجين لمجتمعين؛ أحدهما مجتمع حقيقي والآخر مجتمع انترنت، فالمجتمع الحقيقي يواجه صعوبة وتكلفة في التواصل العالمي، يسعى فيه الفرد للوصول للإعلام بنفسه حسب ما هو متاح لديه فهو صانع للمعلومة بشكل محدود ولكنه آمن، ويأخذ الأخلاق من مجتمعه المحيط، فيما تطبق العالمية في مجتمع الانترنت حيث تلغى الحواجز الجغرافية والمكانية وتتحطم فيها الحدود الدولية كما يكون التفاعل فيه كبير جدا، فالفرد فيه مستقبل وقارئ ومرسل وكاتب ومشارك.

وأبز المحاضر إيجابيات استخدام شبكات التواصل الاجتماعي ومنها، سهولة التواصل الاجتماعي بين الأفراد، والاستخدامات التعليمية، والاستخدامات الحكومية والتجارية، ومشاركة الأفراد والمجتمع معها، وسرعة ويسر تداول المعلومات.

وحذر المحاضر من سلبيات الاستخدام السيء للأنترنيت، كالإدمان والتمزق الأسري وقلة التركيز وتشتت الانتباه ومشاكل تتعلق بالخصوصية، ومذكرا بأخلاقيات استخدامه التي ترتكن إلى الوازع الديني والأخلاقي العام لمراقبة الذات وأبرزها؛ احترام الذات وعدم تعريض الذات للأخطار، وعدم النظر إلى المحرمات وكل ما لا فائدة من ورائه، وعدم إضاعة الوقت عند استخدام الشبكة، وكذلك عدم الإضرار بالجسم وإعطائه الراحة الواجبة.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى