عناية المغاربة بالسيرة النبوية – عبد المجيد بن ياسين

عناية المغاربة بالسيرة النبوية نابعة:

1/ من إيمانهم برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومن مقتضيات الإيمان محبة النبي عليه الصلاة والسلام والتعلق به، والتمثل بأخلاقه لأنه كما تقول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها “كان خلقة القرآن”[1]. ولأنه عليه الصلاة والسلام صاحب الخلق العظيم كما في قول الله عز وجل ﴿وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾[2]. وكذلك فإنه هو الذي يجب على كل مسلم أن يتخذه قدوة، ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا﴾[3].  

2/ استعاضوا عن بعدهم عن دار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بزيادة التعلق. فاستبدلوا بعد الدار بقرب القلب، ولذلك فإنهم وإن باعدوا حسا فإنهم قد اقتربوا منه معنى وقلبا، ولذلك اشتغلوا بكل يتصل بالنبي عليه الصلاة والسلام. ولذلك كانت عنايتهم فائقة زائدة على عناية غيرهم.

وهذه المحبة الفائقة لصاحب الرسالة عليه وعلى آله الصلاة والسلام تتجلى في توقير المغاربة لكل من ينتسب لأهل البيت النبوي[4].

وكذلك في اختيار المغاربة في قراءتهم للقرآن الكريم قراءة الإمام نافع[5] قارئ مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وفي الفقه يختارون مذهب الإمام مالك[6] إمام أهل المدينة.

تآليف المغاربة في السيرة النبوية

وتتجلى كذلك عناية المغاربة بالسيرة النبوية من خلال:

1/ تلقينها للناشئة منذ نعومة أبصارهم في البيوت من طرف الأسر وجعلها مادة أساسية في التربية والتعليم.

ومن المعلوم أن الصحابة والتابعين ومن جاء بعدهم كانوا حريصين على تلقين الناشئة سيرة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم :

فقد وصف عبيد الله بن عتبة[7] مجلس ابن عباس[8] للحديث عن السيرة بقوله: “ولقد كنا نحضر عنده فيحدثنا العشية كلها في المغازي” وكان ابن عباس قد خصص جزءا من يومه لتدريس المغازي.[9]

فقد قال عثمان بن عفان[10] لعبيد الله بن عدي بن الخيار[11]: “أدركت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ قلت: لا، ولكن خلص إلى من أخباره ما يخلص للعذراء في سترها”[12]

وأراد عبيد الله بذلك أن علم النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن مكتوما ولا خاصا، بل كان شائعا ذائعا حتى وصل إلى العذراء المستترة[13]

وقال زين العابدين[14]: “كنا نُعلَّمُ مغازي النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما نُعلَّم السورة من القرآن”[15].

وقال ابن شهاب الزهري[16]: “في علم المغازي علم الدنيا والآخرة”[17]

وقال ابن قيم الجوزية[18]: ” ومن هاهنا تعلم اضطرار العباد فوق كل ضرورة إلى معرفة الرسول وما جاء به، وتصديقه فيما أخبر به، وطاعته فيما أمر، فإنه لا سبيل إلى السعادة والفلاح لا في الدنيا ولا في الآخرة إلا على أيدي الرسل..

وإذا كانت سعادةُ العبد في الدارين معلقةً بهدي النبي صلى الله عليه وسلم، فيجِب على كلَ من نصح نفسه وأحب نجاتها وسعادتها أن يعرف من هديه وسيرته وشأنه مَا يَخْرُج به عن الجاهلين به…”[19].

قال الدكتور محمد يسف[20]: وفي رأي الكثيرين من خبراء التربية والتعليم المعاصرين أن السيرة النبوية، يوم تأخذ موقعها في مناهج المسلمين، ويوم ينطلقون في تصوراتهم من منطلق القدوة، يومئذ فقط صح أن يقال عنهم، إنهم في حالة إقلاع حقيقي، إقلاع يخلِّفُ وراءه كلَّ أشكالِ التخَلُّف ومظاهرِه، وكلَّ عواملِ التناقضِ والتهافتِ، وسائر ضروب التعويق والإحباط.[21]

قال ابن المناصف[22] في ديباجة المعْلَم الرابع من “معالم درته السنية”، وهو المعلم الذي خصصه لعرض وقائع السيرة وأحداثها:

وإنَّ أَولَى مَا تحلَّى المسلمُ             بعــــــد كتــــاب الله إذ يقـــومُ

علمٌ بأيـــــامِ رســـــــول الله        من لدن النشء إلى التناهـــــي

وحفظ ما يحق ألا يجـهلا        من أمره وحاله مفصــــ  ــلا[23]

2/ التأليف في السيرة الذي بدأ منذ القرن الثالث:

تظهر عناية المغاربة بالسيرة النبوية من خلال كتاباتهم فيها من خلال ما ألفوا من مؤلفات في كل ما يتعلق بأحوال وأخبار وسيرة النبي عليه الصلاة والسلام، فمن صور تآليفهم فيما يتعلق بهذا الأمر:

أ/ التأليف في المولديات

 أي في كل ما يتصل بمولده صلى الله عليه وىله وسلم، باعتبار أن المولد له تعلق بالمبعث، وكما هو معروف فقد صاحب مولده عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم عدد من الآيات تدل على نبوته تهيئة على ما سيجيء به عند مبعثه صلى الله عليه وآله وسلم، مثل خمود نار الفرس، وسقوط أربعة عشر شرفة من إيوان كسرى، وجفاف بحيرة ساوة… إلى غير مما حدث من الصور التي وقعت، فكأن الكون كان يستعد لمبعث النبي عليه الصلاة والسلام انطلاقا من مولده الشريف.

  • التنوير في مولد السراج المنير للحافظ أبي الخطاب مجد الدين عمر بن دحية الكلبي السبتي ت 633هـ. [24]
  • الدر المنظم في مولد النبي المعظم صلى الله عليه وآله وسلم للإمام المحدث أبي العباس أحمد بن القاضي أبي عبد الله محمد اللخمي ثم العزفي السبتي ت 677هـ.[25]
  • اليمن والإسعاد بمولد خير العباد للشيخ العلامة أبي عبد الله محمد بن جعفر الكتاني ت 1345هـ[26]
  • إعلام الراغب الشائق بخبر ولادة خير الأنبياء وسيد الخلائق للعلامة الشيخ محمد بن جعفر بن إدريس الكتاني.[27]
  • اليمن والإسعاد بمولد خير العباد للشيخ العلامة محمد بن جعفر الكتاني الحسيني[28]
  • جنى الجنتين في التفضيل بين الليلتين لفخر المغرب على المشرق نادرة الدنيا –شارح الشفا ولم يكمله- شمسِ الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن مرزوق العجيسي التلمساني المعروف بحفيد ابن مرزوق ت 781هـ.[29]
  • بلوغ القصد والمرام بقراءة مولد خير الأنام للعلامة الشيخ محمد بن محمد الحجوجي الحسني (ت1370)[30].
  • المولد النبوي الشريف للعلامة المحدث أحمد بن مَحمد (فتحا) العلمي الفاسي المراكشي.[31]
  • مولد إنسان الكمال للعلامة المحدث الشيخ سيدي السيد محمد بن السيد المختار الشنجيطي التيجاني (ت 1299هـ).[32]
  • إعلام جهال بحقيقة الحقائق ممزوجا بالمولد النبوي في مدح أصل النبي المولوي للعلامة الشيخ سيدي الأحسن بن محمد بن أبي جماعة السوسي البيضاوي.[33]

ب/ التأليف في دلائل وأعلام نبوته ومعجزاته عليه الصلاة والسلام

 والسر في التأليف في هذا الباب بيان ما يدل على نبوته لأن الله عز وجل نصب دلائل وأعلاما تدل على نبوته عليه الصلاة والسلام. ومنَ المؤلفات فيه:

  • أعلام النبوة لسليمان بن أبي عصفور الفراء المعتزلي ت269هـ ذكره الخشني 28. وقال عنه الدكتور محمد يسف : (وهذا أول كتاب نلقاه للمغاربة في أعلام النبوة)
  • كتاب المعجزات أو تجديد الإيمان وشرائع الإسلام لأبي جعفر أحمد من محمد القصري التونسي ت322هـ. ذكره القاضي عياض في ترجمته قال : (ومن تآليفه كتابه في المعجزات وكان يقول: لو سبقني أحد إلى دفن كتبه لأمرتهم أن يدفنوني مع المعجزات حتى ألقى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يقول : ربما انتبهت من النوم فأرى نورا من السماء ينزل على كتاب المعجزات).
  • أعلام النبوة لأبي العباس أحمد بن عمر بن أنس بن دلهاث الدلائي الأندلسي ت 478هـ ذكره الذهبي 164 والحموي 165
  • أعلام النبوة لأبي عبيد عبد الله بن عبد العزيز البكري الأندلسي ت 489هـ قال ابن الأبار:( أخذه الناس عنه) 166. وذكره أيضا الذهبي 167
  • المقسط في ذكر المعجزات وشروطها للقاضي أبي بكر بن العربي ت 543هـ ذكره مؤلفه بهذا العنوان في كتابه ( أحكام القرآن)172
  • المعراج لأبي الحسن علي بن محمد اللخمي الإشبيلي ت 567هـ
  • معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم لعبد الحق بن عبد الرحمن أبو محمد الإشبيلي المعروف بابن الخراط ت 581هـ أو 582هـ ذكره ابن فرحون
  • الآيات البينات فيما في أعضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم من المعجزات لأبي الخطاب بن عمر بن حسن ابن دحية السبتي ت 633هـ ذكره بهذا العنوان المقري 184، واقتصر حاجي خليفة على تسميته ب(الآيات البينات) 185.
  •  الابتهاج في المعراج، تحدث فيه عن قصة الإسراء والمعراج  لأبي الخطاب بن عمر بن حسن ابن دحية السبتي نفسه
  • الدرر السنية في معجزات سيد البرية لأبي بكر محمد بن أحمد اللخمي الإشبيلي ت 654هـ وهي أرجوزة في معجزات النبي صلى الله عليه وسلم.

ت/ التأليف في السيرة النبوية وفقهها:

1)     اختصار كتاب شرف المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم للإمام القاضي المحدث الحافظ أبي الفضل عياض بن موسى بن عياض اليحصبي السبتي (476هـ – 544هـ) أحد رجالات مراكش السبعة، تناول فيه بالاختصار كتاب “شرف المصطفى” لعبد الملك بن محمد النيسابوري الواعظ (ت 406هـ) وقد شاع هذا الكتاب عن القاضي عياض، وكان يحدث به طلبة العلم، ورواه عنه الناس[34].

2)   الروض الأنف للإمام أبي القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن الخطيب الخَثعمي السُّهيلي الحافظ الإمام، أحد رجال مراكش السبعة[35].. والسُّهيلي نسبة إلى سُهَيْل. ولد عام 508 هـ بمالقة وتوفي بمراكش في سنة 581هـ.

شرح فيه كتاب سيرة ابن هشام وعلق عليه تعليقا لا نظير له كما قرر ذلك بنفسه رحمه الله بقوله في مقدمة كتابه: “وقد عنَّتْ لي منْهُ فنونٌ، فجاء الكتاب من أصغر الدواوين حجما ولكِنّه كُنَيْفٌ مُلِئ َ عِلْماً، ولو ألَّفَه غيري لقلت فيه أكثر من قولي هذا.

3)   آفاق النفوس في الأقضية والأحكام النبوية للشيخ أحمد بن عبد الصمد الخزرجي القرطبي ثم الفاسي ت 582هـ.

4)   تخريج الدلالات السمعية على ما في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الحرف والصنائع والعمالات الشرعية للأديب العالم والفقيه النبيه أبي الحسن علي بن ذي الوزارتين محمد بن المسعود الخزاعي التلمساني المولد الفاسي الوفاة الأندلسي ت 789هـ

5)   النظائر والأشباه في اجتهاد مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم للشيخ محمد بن إدريس القادري الفاسي ت 1350هـ.

6)   الترتيب الإدارية والعمالات والصناعات والمتاجر والحالة العلمية التي كانت على عهد تأسيس المدينة الإسلامية في المدينة المنورة العلية، المسمى اختصارا نظام الحكومة النبوية للشيخ العلامة محمد عبد الحي الكتاني الحسني الإدريسي الفاسي ت 1382هـ.

7)   دروس من سيرة المصطفي في ثلاثة أجزاء، والسيرة الميسرة في ثلاثة أجزاء للدكتور المفضل الفلواتي الفاسي

8)   السنن الإلهية في السيرة النبوية        – وسنة الله في جهاد رسول الله صلى الله عليه وسلم – العبر من سيرة خير البشر        – فقه السيرة النبوية: المفهوم والأسس والنماذج وهذه الكتب الأربعة للدكتور أبي اليسر رشيد كهوس.

9)   منهج النبي صلى الله عليه وآله وسلم من خلال السيرة الصحيحة للدكتور محمد أمحزون

10)  المصنفات المغربية في السيرة النبوية ومصنفوها للدكتو محمد يسف

ث/ التأليف في الشمائل والخصائص النبوية.

1)   الشفا بتعريف حقوق المصطفى للقاضي عياض اليحصبي السبتي، وهو أشهر كتب القاضي عياض (رحمه الله) وأجلها وأعظمها قدرا وأكثرها فائدة، وأوسعها انتشارا،[36] وقد قرئ على مؤلفه عشرات المرات، حيث إنه أتمه في وقت مبكر، وكان يقرأ عليه في حدود سنة 531ه[37]ـ

قال العماد الحنبلي: ” وصنف التصانيف البديعة… ومن مصنفاته الشفا الذي لم يسبق إلى مثله”

وقال ابن ناصر الدين الدمشقي: “ولو لم يكن له من التصانيف إلا كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى لكفى في علو مقداره وسمو اشتهاره، فإنه أبدع فيه كل الإبداع، وانعقد على جلالته الإجماع، وسلم له أكفاؤه كفايته فيه، واعتمده المحدث والفقيه، ولمم ينازعه في انفراده به أحد، ولا خلي عنه من مدن الإسلام بلد[38]…”

وقال ابن فرحون: “أبدع فيه كل الإبداع، وسلَّمَ له أكفاؤه فيه، ولم ينازعه أحد في الانفراد به، ولا أنكروا مزيته في السبق إليه، بل تشوقوا للوقوف عليه، وجدُّوا في الاستفادة منه، وحملَهُ الناس، وطارت نسخُه شرقا وغرباً”[39].

وقال الشيخ عبد الحي الكتاني: “وجدت في طرة بخط قديم بهامش ” النجم الثاقب فيما لأولياء الله من المفاخر والمناقب ” لابن صعد التلمساني: ” قال بعض الشيوخ كانت الشمس تطلع على الناس من المشرق وتغرب في المغرب وجاءنا نحن أهل المشرق شمس أخرى من المغرب الأقصى وهي كتاب الشفا لعياض. 

ويعد كتاب الشفا من أشهر كتب الشمائل،  وقد أثنى كليه كثيرون. قال السيد سليمان الندوي رحمه الله: “وأحسن كتاب في ذلك – أي الشمائل – “الشفا” للقاضي عياض الأندلسي. وقد قال لي يوما –وأنا في فرنسا- مستشرق اسمه ماسينيون[40]: يكفي لتعرف أوربا محاسن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ومحامده أن يُنْقَلَ كتاب “الشفا” للقاضي عياض إلى إحدى اللغات الأوروبية.[الرسالة المحمدية – المحاضرة الرابعة][41].

ولهذا الكتاب مكانة خاصة في المغرب لأنه يقرأ ويُدرَّسُ في المدارس العتيقة والمساجد، كما أنه تتم قراءته ويتم ختمه في الجوامع والزوايا في ربيع النبوي.

وقد عُنِي المشارقة بهذا الكتاب عناية فائقة فشرحوه واختصروه ودرَّسوه وخرجوا أحاديثه

وإليكم بعض مؤلفات المشارقة على كتاب الشفا:

* مجلس في ختم كتاب الشفا بتعريف حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم للحافظ ابن ناصر الدين الدمشقي (ت 842)

*  مزيل الخفا عن ألفاظ الشفا لأحمد بن محمد بن محمد الشمني المصري (ت 872 هـ)

* الانتهاض في ختم الشفا للحافظ السخاوي (ت 902)

* شرح الشفا في شمائل صاحب الاصطفا، لملا علي القاري (ت 1014 هـ )

* نسيم الرياض في شرح شفا القاضي عياض، لشهاب الدين أحمد بن محمد بن عمر الخفاجي (ت 1069 هـ)

* خلاصة الوفا بشرح الشفا لإبراهيم حنيف الرومي الاستانبولي (ت 1199هـ)

* المدد الفياض بنور الشفا للقاضي عياض لحسن العدوي الحمزاوي (ت 1303 هـ)

* حاشية ابن لطف على الشفا لمحمد حسن بن لطف علي (ت 1312هـ)

* تهذيب كتاب الشفا لجمال الدين سيروان، ونور الدين قرة علي

* الرياض في ختم الشفا للحافظ السخاوي (ت 902)

* مناهل الصفا في تخريج أحاديث الشفا بتعريف حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم للقاضي عياض لجلال الدين لسيوطي (ت 911)

2)   زواهر الأنوار وبواهر ذي البصائر في شمائل النبي المختار لعلي بن إبراهيم النفري الغرناطي ت 557هـ

3)   شرح الشمائل للشيخ محمد بن أحمد بناني الفاسي المعروف بفرعون ت 1261 هـ

4)   أنجح الوسائل في شرح الشمائل للشيخ إبراهيم بن محمد بن عبد القادر التادلي ت 1311هـ

5)   شرح خاتمة الشمائل المصطفوية للترمذي للشيخ ابن عزوز محمد المفضل عبد الهادي المكناسي ت 1319هـ

6)   ختم الشمائل للشيخ محمد بن القاسم بن محمد القادري ت 1331 هـ

7)   نهاية السول في خصائص الرسول صلى الله عليه وآله وسلم للحافظ إبي الخطاب مجد الدين عمر بن دحية الكلبي السبتي البلسي ت 633هـ

8)   الروض المعطار في علم النبي المختار للشيخ أبي العباس أحمد بن عبد السلام بناني ت 1234هـ

9)   اليواقيت والمرجان في العلم النبوي للشيخ محمد بن عبد الكبير الكتاني.

ج/ التأليف في فضائل الصحابة والعترة الشريفة

وصلة ما أُلِّف في سِيَر أصحابه عليه الصلاة والسلام بسيرة ظاهرة فسيرتهم جزء من سيرته صلى الله عليه وآله وسلم كما هو واضح آيات من كتاب الله عز وجل من مثل قوله تعالى: ﴿مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآَزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا﴾[42]

كما أنهم جزء من انتصاره عليه الصلاة والسلام كما في قوله عز من قائل: ﴿هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ﴾[43]

ومنهم السابقون بالهجرة إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما قال تعالى: ﴿وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾[44]

وكما قال الدكتور سعيد بيهي[45] في حواره مع القناة السادسة فإن مؤلفات المغاربة اعتنت بكل ما يتصل بأحوال النبي عليه الصلاة والسلام، بل اعتنوا بأقضيته وأحكامه لأن أقضيته نوع من أنواع التنزيل العملي للأحكام الكلية، فالشاهد أن العلماء المغاربة اعتنوا بسيرته من مولده إلى مبعثه إلى وفاته وما يتخلل كل هذه المراحل من التفاصيل لأنها تمثل أحوال الإنسان الكامل، بل تمثل كما يقول أهل العلم الكمال المحمدي الذي ارتضاه الله عز وجل نموذجا لتجسيد ما أراده من خلقه[46].

1) الاستيعاب في معرفة الأصحاب للإمام الفقيه المجتهد حافظ المغرب أبي عمرَ يوسفَ بنِ عبد الله بنِ محمد بن عبد البر بن عاصم النَمَرِيّ الأندلسي، القرطبي المالكي، المعروف بابن عبد البر (368هـ 463هـ)

2) أنوار أولي الألباب في اختصار كتاب الاستيعاب للشيخ ابن الزهراء عمر بن علي بن يوسف الورياغلي ت بعد 710هـ

3) تراجم الصحابة للمؤرخ أبي مروان حيان بن خلف الأموي بالولاء.

4) أجزاء في تسمية أولاد فاطمة وأصهارها، وتسمية أولاد علي من غيرها للإمام ابن دحية الكلبي ت 633هـ

5) ميدان السابقين وحلبة الصادقين في ذكر الصحابة الأكرمين ومن في عدادهم فإدراك العهد القديم من أكابر التابعين. للإمام أبي الربيع سليمان بن موسى بن سالم الكلاعي البلسي ت 643هـ.

6) رجاء الإجابة في البدريين من الصحابة للشيخ عبد السلام بن الطيب القادري الفاسي ت 1110هـ.

7) جزء في الصحابة الذين غيّر النبي صلى الله عليه وآله وسلم أسماءهم للشيخ محمد المدني بن علي بن جلون الگومي الفاسي ت 1298هـ

8) زهر البستان فيما للبضعة الشريفة من عظيم الشأن للإمام عبد الله بن محمد بن حمو التازي الجرسيفي  (من علماء القرن 13 الهجري).

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد ولى آله وصحبه أجمعين

هوامش: 

[1] ) صحيح الجامع الصغير  رقم 4811

[2] ) سورة العلق الآية 4

[3] ) سورة الأحزاب الآية 21

[4] ) الدكتور سعيد بيهي حوار مع قناة السادسة المغربية. https://www.youtube.com/watch?v=bEcIs8KUEj4

[5] ) الإمام نافع المدني هو أبو رويم نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم، مولى جَعْوَنة بن شَعُوب الشِجْعي، المقرئ المدني أحد القراء السبعة.

[6] ) أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك بن أبي عامر الأصبحي الحميري، ولد في طيبة الطيبة سنة 93 للهجرة، وفيها عاش ودفن سنة 179، بعد أن ورث علم الصحابة، وعمل أهل المدينة.

[7] ) عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود المخزومي الإمام الفقيه مفتي المدينة وعالمها وأحد الفقهاء السبعة أبو عبد الله الهذلي المدني الأعمى. وجده عتبة أخو عبد الله بن مسعود رضي الله عنهما.

[8] ) حبر الأمة ، وفقيه العصر ، وإمام التفسير أبو العباس عبد الله ، ابن عم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – العباس بن عبد المطلب.

[9] ) أضواء على السيرة لصالح أحمد الشامي ص 11 . نقلا عن مغازي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعروة بن الزبير الذي جمعه الدكتور مصطفى الأعظمي.

[10] ) ذو النورين أبو عَبدِ اللهِ عُثمَانُ بْنُ عفَّانَ الأُمَوِيُّ القُرَشِيُّ، ثالث الخلفاء الراشدين، وأحد العشرة المبشرين بالجنة.

[11] ) عبيد الله بْن عدي بْن الخيار بْن عدي بْن نوفل بْن عبد مناف القرشي النوفلي. ولد على عهد النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ومات فِي زمن الْوَلِيد .

[12] ) رواه البخاري . كتاب فضائل أصحاب النبي باب مناقب عثمان بن عفان. وكتاب مناقب الأنصار باب هجرة الحبشة . وأحمد في مسند عثمان بن عفان

[13] ) فتح الباري المجلد السابع ص 57

[14] ) علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب ، ولد بالمدينة عام 38 هـ وتوفي بها سنة  95 هـ

[15] ) البداية والنهاية المجلد الثالث ص 242

[16] ) أبو بكر محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب بن عبد الله بن الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة القرشي الزهري المدني. ولد عام 50 هـ بالمدينة وتوفي سنة (124هـ)، في شَغْب – وهي آخر حد الحجاز وأول حد فلسطين. وقد أوصى أن يدفن هناك على قارعة الطريق ليدعو له المارة.

[17] ) البداية والنهاية المجلد الثالث ص 242

[18] ) شمس الدين محمد بن أبى بكر بن أيوب بن سعد بن حزيز الزرعى الدمشقى، ولد في السابع من صفر 691هـ في مدينة دمشق، وتوفي في الثالث عشر من رجب 751هـ

[19] ) زاد المعاد في هدي خير العباد المجلد الأول ص 69

[20] ) الكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى بالمغرب، يُلقب بعميد السيرة النبوية بالمغرب، لكونه أحد أبرز المتخصصين في سيرة خير البرية.

[21] ) نقلا عن د. محمد يسف. دعوة الحق العدد 260 ربيع النبوي 1407 هـ 1986م https://www.habous.gov.ma/daouat-alhaq/item/6704 .

[22] ) أبو عبد الله محمد بن عيسى بن محمد بن أصبغ الأزدي المهدوي المولد، القرطبي الأصل.

[23] ) نقلا عن د. محمد يسف. دعوة الحق العدد 260 ربيع النبوي 1407 هـ 1986م . https://www.habous.gov.ma/daouat-alhaq/item/6704

[24] ) مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية / جامعة بابل. العدد 35 ص 275.

[25] ) مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية / جامعة بابل. العدد 35 ص 276.

[26] ) مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية / جامعة بابل. العدد 35 ص 276.

[27] ) مجموع لطيف أنسي في صيغ المولد النبوي القدسي.  من ص 33 إلى ص 50

[28] ) مجموع لطيف أنسي في صيغ المولد النبوي القدسي.  من ص 51 إلى ص 80

[29] ) مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية / جامعة بابل. العدد 35 ص 276.

[30] ) مجموع لطيف أنسي في صيغ المولد النبوي القدسي.  من ص 81 إلى ص 90

[31] ) مجموع لطيف أنسي في صيغ المولد النبوي القدسي.  من ص 203 إلى ص 210

[32] ) مجموع لطيف أنسي في صيغ المولد النبوي القدسي.  من ص 211 إلى ص 228

[33] ) مجموع لطيف أنسي في صيغ المولد النبوي القدسي.  من ص 9 إلى ص 32

[34] ) القاضي عياض عالم المغرب وإمام أهل الحديث في وقته للذكتور الحسين محمد شواط. ص 216/217.

[35] )  يوسف بن علي، القاضي عياض، أبو القاسم عبد الرحمن السهيلي الضرير، أبو العباس السبتي، محمد بن سليمان الجزولي، عبد العزيز التباع، محمد بن عجال الغزواني المعروف ب”صاحب القصور”

[36] ) القاضي عياض عالم المغرب وإمام أهل الحديث في وقته للذكتور الحسين محمد شواط ص 217 نقلا عن القاضي عياض اللغوي . ودورة القاضي عياض.

[37] ) القاضي عياض عالم المغرب وإمام أهل الحديث في وقته للذكتور الحسين محمد شواط ص 217 نقلا عن أزهار الرياض

[38] )  الانتهاض في ختم الشفا ص: 37.

[39] ) الديباج المذهب في معرفة علماء أعيان المذهب ص 170

[40] ) لويس ماسينيون Louis Massignon  مستشرق فرنسي (25 يوليو 1883 – 31 أكتوبر 1962)

[41] ) أضواء على دراسة السيرة لصالح أحمد الشامي ص 29 .

[42] ) سورة الفتح الآية 29

[43] ) سورة الأنفال الآية 62

[44] ) سورة التوبة الآية 100

[45] ) رئيس المجلس العلمي لعمالة الحي الحسني، وأستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق الدار البيضاء.

[46] ) الدكتور سعيد بيهي حوار مع قناة السادسة المغربية. https://www.youtube.com/watch?v=bEcIs8KUEj4

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى