“علماء فلسطين” تدعو إلى الرباط في الأقصى لمنع اقتحامه

دعت “رابطة علماء فلسطين”، السبت، إلى الرباط والاعتكاف بالمسجد الأقصى لصد اقتحامات المستوطنين الصهاينة للمسجد.
وقالت الرابطة في بيان، نقلت مضامينه وكالة “الأناضول”، إن “ما حصل أمس الجمعة في المسجد الأقصى يؤكد للعالم أجمع بأن خيار الرباط والاعتكاف في المسجد الأقصى هو الخيار الأمثل لصد اقتحاماته”.
وأضافت أن “أي مساس واعتداء وتدنيس للمسجد الأقصى هو اعتداء على كل مسلم حر، وأن شعبنا الفلسطيني على استعداد ليفديه بالأرواح والمهج والغالي والنفيس”.
ولفتت إلى أن “أكاذيب الصهاينة وخرافاتهم لن تنتهي، وسيستمرون بنسج الأكاذيب والخرافات للتأكيد على حقهم المزعوم في فلسطين والأقصى حتى يكتشف العالم حقيقتهم وزيفهم، ويعود الحق لأهله الفلسطينيين”.
ودعت الرابطة، علماء الأمة العربية والإسلامية “لمضاعفة جهودهم لتوضيح خطورة الأوضاع التي تمر بها مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، ونية الصهاينة تدنيس الأقصى بإقامة الطقوس فيه خاصة في هذه الأيام”.
والجمعة، اقتحمت شرطة الاحتلال الصهيونية المسجد الأقصى أثناء تواجد المصلين، ما أدى إلى إصابة عشرات الفلسطينيين داخله واعتقال المئات.
ومنذ أيام، يسود التوتر في مدينة القدس وساحات المسجد الأقصى، في ظل دعوات مستوطنين إسرائيليين و”جماعات الهيكل” اليهودية لاقتحامات للأقصى، تزامناً مع عيد الفصح اليهودي.
وأعلنت جماعات استيطانية صهيونية، عبر المنصات الاجتماعية، اعتزامها ذبح قرابين “عيد الفصح” (بدأ أمس الجمعة ويستمر أسبوعا) في ساحات المسجد الأقصى، وحثت أتباعها على محاولة القيام بذلك.
وأثارت تلك الدعوات ردود فعل فلسطينية غاضبة وواسعة، رسميا وفصائليا وشعبيا، مطالبين سلطات احتلال الكيان بالكف عن تلك الاستفزازات.
الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى