أخبارالرئيسية-مقالات رأي

ضمن وفد من الحقوقيين، الدكتور أحمد الريسوني يكتب عن زيارته لأخيه سليمان، وهذا ما جرى بخصوص مسألة الإضراب عن الطعام

صباح هذا اليوم (السبت12يونيو) تمكنت من زيارة شقيقي سليمان في سجنه بعين السبع بالدار البيضاء. وكنت قد قدمتُ طلبا للموافقة على هذه الزيارة منذ نحو شهر.. إلى أن جاءت اليوم ضمن وفد من المناضلين الحقوقيين الأفاضل، اثنان منهم من ذوي التجارب الطويلة في الاعتقال السياسي والإضراب عن الطعام..
عموما كان استقبالنا في السجن استقبالا حسنا. وبعد وقت قصير من الانتظار في غرفة صغيرة أتى الحراس بسليمان.
لم أتمكن من معرفته والتأكد من شخصه إلا بعد أن أقبل علي مباشرة للسلام. لقد تغيرت هيئته البدنية وصوته بشكل تام. فقط حين كنت أمعن النظر في وجهه، كنت أجد شخصا ملامحه كملامح سليمان.. ولكن شيئا فشيئا بدأت أستأنس بـ”سليمان الجديد”، بوجهه النحيف وصوته الضعيف!
لم نُطل في المقدمات، ودخلنا معه في مسألة الإضراب عن الطعام، وأعربنا له عن طلبنا ورجائنا مجددا بأن يوقف إضرابه هذا فورا، وأننا نريد ألا نفارقه إلا على هذا القرار، الذي لم يعد يحتمل التأجيل.
شرح لنا سليمان موجبات هذا الإضراب، وأنه لم يتسرع فيه، بل صبر وانتظر طويلا، وفكر وناقش كثيرا مع نفسه، وقلَّب الأمر من كل نواحيه الدينية والسياسية والصحية.. وبعد مرور أزيد من سنة من الاعتقال والإهمال، قرر الدخول في هذا الإضراب، الذي يعتبره وجها آخر من وجوه نضاله للإصلاح والتقويم في وطننا ودولتنا، وأن المهم ليس هو شخصه، وإنما خدمة المصلحة العامة.
عاد زوار سليمان لتأكيد طلبهم ومناشدتهم، موضحين أن حفظ حياته وسلامته سيسمح بنضالات وأعمال كثيرة لصالح الوطن وجهود الإصلاح فيه.

وقال له أحدهم: لندَعْ جانبا التحليل العقلي والتقدير السياسي، نحن الآن نتوسل إليك ونترجاك فلا تخيب رجاءنا (احنا مزاوكين فيك..)..
وقال له آخر: إذا كنت ديموقراطيا فعليك الاستجابة لهذه الطلبات والمناشدات.
قلت له: أنت الآن يا سليمان أمام إجماع على ضرورة وقف الإضراب: إجماع عائلي، وإجماع من زملائك الصحفيين، وإجماع من أصدقائك الحقوقيين، وإجماع من الأطباء، وإجماع من قرائك ومحبيك.. كلهم يدعونك إلى وقف إضرابك عن الطعام عاجلا.
قال زائر آخر، وهو محام: لقد ضعنا في مقالاتك وافتتاحياتك؛ كنتُ عند دخول مكتبي كل صباح، أبدأ بقراءة افتتاحيتك في (أخبار اليوم)، لكني الآن تركت قراءة الصحف بالمرة، لأنها لم يعد فيها ما يُقرأ.. أرأيت كم نحن بحاجة إليك؟
حقوقي آخر بدأ بالكلام، فغلبه البكاء ولم يستطع إكمال حديثه، فقام إليه سليمان يعانقه ويقبل رأسه..
للأسف سليمان لم يَعدنا بشيئ صريح، وإن كنت أظن أننا لَيَّنَّا موقفه وجعلناه أكثر إيجابية وقربا من القرار الصحيح.
وقد تواعدنا – أمام سليمان – على أننا مستعدون في غضون يومين أو ثلاثة للرجوع إليه – إذا لزم الأمر- في وفد أكثر عددا وأثقل وزنا.. فقال وهو يبتسم ويشير إليَّ: أما هذا فلا داعي..!

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى