شيخي: شعار الجمع العام الوطني السابع يعبر عن خلاصة واقع الحركة وتطلعاتها المستقبلية

قال  رئيس حركة التوحيد والإصلاح عبد الرحيم شيخي، أن اختيار الجمع العام الوطني السابع لشعار” بالاستقامة والتجديد تستمر رسالة الإصلاح”؛ يعبر عن خلاصة واقع الحركة وتطلعاتها المستقبلية؛ فالاستقامة التي اتخذتها الحركة عنوانا لمنظومتها الدعوية ومقصدا عاما لعملها في هذا المجال، تعتبر من الأسس التي ترتكز عليها رسالة الإصلاح وتستمر بها.

وأكد شيخي في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني الخامس، أن اتخاذ هذا الشعار نابع من قناعة راسخة لدى الحركة بأن الوفاء لرسالتها الإصلاحية في المجتمع رهين بمدى تمسكها بالاستقامة في مختلف أبعادها التربوية والدعوية والفكرية والاجتماعية، وأيضا بالتجديد منهجا في المقاربة وفي الممارسة لاستمرار رسالة الإصلاح.

وأوضح شيخي في قراءته لشعار الجمع العام أن الاستقامة وقايةٌ من الظلم والطغيان والهلاك ومفتاحُ السعادة في الدنيا والآخرة؛ وتتخذ أبعادا مختلفة تنطلق من المستوى العقدي والسلوكي للإنسان المسلم وتمتد إلى مختلف مظاهر الحياة العامة، ونحتاجها في علاقاتنا الأسرية والاجتماعية، كما نحتاجها في تدبير باقي الشؤون مهنية كانت أو اقتصادية أو سياسية، وتظهر أيضا فيما يُسَمَّى اليوم بالحكامة والنزاهة والشفافية واحترام القانون.

وأشار رئيس الحركة إلى أنه “إذا كانت الاستقامة قيمة جامعة وأساسا دافعا للإصلاح، فإن التجديد ثاني مفردات شعار الجمع العام هو أحد الخصائص المنهجية التي طبعت مسيرة حركة التوحيد والإصلاح.

وأكد شيخي، أن “الاستجابة لمتطلبات الإصلاح ولتحولات المجتمع وقضايا الحياة المعاصرة -بما فيها قضايا التدين والقيم- هي في أمس الحاجة لمقاربتها بمنهج التجديد والاجتهاد، وعدم الركون للأجوبة الجاهزة أو استيراد الحلول من سياقات حضارية مختلفة، فضلا عن كون التجديد سنة كونية وتاريخية؛ وقد اتخذ التجديد في مسار حركتنا أبعادا علمية وعملية سواء في معالجتها للقضايا المعاصرة أو في تطوير منهج عملها وخطابها وبرامجها أو في تدبيرها لشؤونها الداخلية والتنظيمية”.

موقع الإصلاح

 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى