شيخي: جرائم وكر مكتب الاتصال الصهيوني دليل على أن التطبيع لن ينتهي إلى خير

أدان عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح الإجرام الذي يرتكبه الكيان الصهيوني في أرض فلسطين وما حصل في وكر مكتب الاتصال الصهيوني بالرباط من تحرش واستغلال الجنسي لعاملات مغربيات.

وعبر رئيس الحركة خلال مشاركته في وقفة شعبية أمام البرلمان مساء اليوم الجمعة عن رفضه لهذا الإجرام، وقال إنه ” يبرهن مرة أخرى لمن يحتاج إلى دليل من المغاربة المطبيعن أن هذا الكيان ليس له عهد ولا ثقة فيه ويهين الذين يتعاملون معه”.

وأضاف عبد الرحيم شيخي في تصريح لموقع “الإصلاح” إلى أن الوقفة  مناسبة أخرى لتجديد مطالبة المسؤولين المغاربة بإغلاق هذا الوكر الإجرامي وأن يستعيد المغرب شرفه وكرامته، ودعمه للقضية الفلسطينية ووقوفه مع المقاومة كما كان دأب الشعب المغربي دائما، مؤكدا في الوقت نفسه أن مسلسل التطبيع مع الكيان الصهيوني لن ينتهي إلى خير.

واحتشد العشرات من المغاربة مساء اليوم الجمعة أمام البرلمان المغربي بالرباط من أجل التنديد بجرائم التحرش والاستغلال الجنسي الذي ارتكبه الصهاينة في مكتبهم بالرباط في حق عاملات مغربيات وأدانت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين التي دعت للوقفة في بيان لها فضيحة المكتب المذكور، وطالبت بإغلاقه و”محاكمة المجرمين الصهاينة وطردهم من أرض الوطن”.

وكانت المبادرة المغربية للدعم والنصرة قد دعت إلى المشاركة القوية في هذه الوقفة التي أعلنت عنها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين مساء اليوم الجمعة 9 شتنبر 2022 أمام البرلمان بالرباط.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى