سلطات ولاية جهة الرباط- سلا- القنيطرة تقرر منع مسيرة الأحد الداعمة للشعب الفلسطيني

أعلنت السلطات المحلية بولاية جهة الرباط – سلا – القنيطرة منع أي تجمهر أو تجمع بالشارع العام تجنبا لكل ما من شأنه خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية، وذلك بعلاقة بالمنشورات المتداولة مؤخرا والداعية إلى تنظيم مسيرة احتجاجية، يوم الأحد القادم بالرباط.

وذكر بلاغ لولاية جهة الرباط – سلا – القنيطرة أنه “علاقة بالمنشورات المتداولة مؤخرا والداعية إلى تنظيم مسيرة احتجاجية، يوم الأحد 23 ماي 2021 على الساعة العاشرة صباحا، انطلاقا من ساحة باب الأحد بالرباط، وفي سياق الحرص على الالتزام بالتدابير الهادفة إلى حماية صحة المواطنات والمواطنين وضمان سلامتهم، وبالنظر للتأثيرات السلبية على الحالة الوبائية التي يمكن أن تسهم فيها التجمعات بالطرق والشوارع العمومية، تعلن السلطات المحلية بولاية جهة الرباط – سلا – القنيطرة منع أي تجمهر أو تجمع بالشارع العام تجنبا لكل ما من شأنه خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية”.

وأكدت سلطات الولاية على حرصها الثابت على تفعيل قرار المنع والتصدي بكل حزم ومسؤولية لكافة السلوكات والتصرفات المنتهجة خلافا لذلك، مهيبة بالجميع الالتزام بالتدابير المقررة، تكريسا للنتائج الإيجابية التي حققتها بلادنا في مواجهة تفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

وكانت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين قد دعت ساكنة الرباط سلا تمارة للمشاركة المكثفة في الوقفة الشعبية المزمع تنظيمها يوم الجمعة 21 ماي 2021 في الساعة السادسة مساء (18h) أمام مقر البرلمان بالرباط، كمساهمة رمزية ووجدانية مع الشعب الفلسطيني في كفاحه العادل من أجل فلسطين حرة مستقلة وعاصمتها الأبدية القدس.

إقرأ أيضا: بمشاركة شيخي، الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين يتبنى خطة عاجلة لدعم صمود الشعب الفلسطيني

وتأتي هذه الدعوة في إطار المبادرات والفعاليات التي تنظمها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين دعما للهبة المباركة للشعب الفلسطيني وصموده في حماية المقدسات الدينية في القدس وثباته على أرضه في مواجهة العدوان الهمجي المتواصل عليه في كل الأراضي الفلسطينية من طرف قوات الاحتلال الإرهابية، وشرطته العنصرية، ومن أجل إسقاط التطبيع مع الكيان الغاصب المحتل.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى