رشيد العدوني: قسم العمل المدني لحركة التوحيد والإصلاح قدم أربع مذكرات ترافعية للسلطات العمومية

كشف مسؤول قسم العمل المدني لحركة التوحيد والإصلاح رشيد العدوني عن تقديم أربع مذكرات ترافعية في قضايا ذات الأولوية للسلطات العمومية، وأكد أن تلك المذكرات تتعلق بـ “مشروع إصلاح التعليم”، و”سياسة عمومية مندمجة ودامجة للأسرة”، علاوة على “مذكرة التوحيد والإصلاح بخصوص مشروع النموذج التنموي” و”مراجعة القانون الجنائي”. 

وقال العدوني عضو المكتب التنفيذي للحركة في حوار مع موقع “الإصلاح”، إن “التوحيد والإصلاح” أصدرت عدة نداءات باقتراح من قسم العمل المدني منها “نداء من أجل ترشيد استهلاك الماء”، و”نداء لتجاوز الآثار السلبية الحالية والمستقبلية لجائحة فيروس كورونا” وغيرهما.

وأشار العدوني إلى أن الحركة دخلت في عدة شراكات مع هيئات في قضايا كبرى، وفي مقدمتها قضية فلسطين ومناهضة التطبيع بحيث تنخرط في وشركات في اللغة العربية في التعليم ومظاهر الائتلاف والحق في الحياة ومكافحة المخدرات والأسرة.

وبخصوص قضية الصحراء المغرب، شدد العدوني على أنها قضية مركزية في الحركة، وتوليها أهمية كبيرة، وتعتبر أن الأطروحة الانفصالية صناعة استعمارية، مضيفا أن قسم العمل المدني يعمل على هذا الملف من موقعين الأول التأطير وبناء الوعي الوحدوي، والثاني الترافع المدني عن مغربية الصحراء.

ووصف العدوني الحصيلة المحققة في مجال تنزيل مقتضيات الديمقراطية التشاركية بـ”الهزيلة”، مسجلا تقديم ملتمسين في الجانب التشريعي، و11 عريضىة رفضت منها 7 عرائض لعيب في الشكل. 

ولاحظ المتحدث أنه بعد 11 سنة من إقرار الدستور الجديد، مازالت مجموعة من القضايا حبرا على ورق، منها مجموعة من المؤسسات التي لم تر النوربعد ، وهي المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي والمجلس الاستشاري للطفوفة والأسرة، ومجلس اولوطني للغات والثقافة المغربية.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى