الرئيسية-المولد النبويدروس ومواعظ

ربيع الأول شهر السيرة النبوية بامتياز

يستحضر الدكتور محمد عز الدين توفيق بمناسبة ذكرى المولد النبوي التوجيهات التي تقتضيها المناسبة، داعيا من خلالها إلى الإقبال على قراءة السيرة وما تعلق بها من الشمائل والمناقب والفضائل النبوية. وشدد أستاذ الدراسات الإسلامية بكلية الآداب بالدار البيضاء، على شهر ربيع الأول شهر سيرة نبوية في المقام الأول، لكن إذا قام المسلم على ترجمتها في حياته، فيجب أن يستمر هذا الأمر ويمتد من هذا الشهر لغيره من الشهور. ووقف خطيب مسجد في هذا الحوار الذي خص به «التجديد» عند الدلالات التي ينبغي استحضارها، مؤكدا فيها أن الأهداف العامة للسيرة ترتبط بتعميق الإيمان بنبوته والمحبة لشخصه والإتباع لهديه ولشريعته. فيما الأهداف التفصيلية هي التي تتعلق بكل شخص حسب أحواله. و

قال في أعقاب ذلك:”إن الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم مشروع، وأفضل ما يكون في هذه المناسبة هو التعرف به”. واعتبر توفيق بأن من المقاصد الكبرى لهذه الدراسة ولهذا التأمل في السيرة النبوية، هو تفنيد الإساءات للنبي التي بدأت منذ أن بعثه الله، وهي لا تنقطع.

الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم له خصوصية، ما هي التوجيهات التي تقتضيها المناسبة؟

المشهور عند أهل السيرة أن شهر ربيع الأول احتضن ميلاد رسول الله صلى الله عليه وسلم، واحتضن وفاته عليه الصلاة والسلام. ولذلك فهذه المناسبة السنوية ينبغي أن تكون للالتفات للسيرة النبوية، وليس فقط لمولده صلى الله عليه وسلم، بل ما بين المولد والوفاة. وبالرغم من أن شهور السنة تحتاج إلى أكثر من حادثة من حوادث السيرة، وبالرغم من أن هذه السيرة توزعت وتناثرت على سائر الشهور. إلا أن شهر ربيع الأول هو شهر السيرة النبوية بامتياز. والتوجيهات متضمنة في السيرة، والتوجيه الذي ينبغي أن نقدمه للمسلمين بهذه المناسبة، هو أن يقبلوا على قراءة السيرة وما تعلق بها من الشمائل والمناقب والفضائل النبوية.

عندما نقرأ السيرة النبوية، فإنها ستقدم لنا التوجيهات المطلوبة، نعم، إن السيرة لم ترد عن حياتنا حتى ننتظر شهر ربيع الأول لنتصل بها، فالنبي صلى الله عليه وسلم، أمرنا أن نأخذ عنه صلاته وصيامه، وأن نأخذ عنه مناسك حجنا، ونقتدي به ونقرأ أخباره، كلما قرأنا القرآن الكريم، وهو كتاب فيه السيرة وفيه تخليد معظم أحداثها مثل الوحي وغزوة بدر والهجرة وغزوة تبوك وحنين وغيرها، لم يغب عنا كل ذلك حتى ننتظر شهر ربيع الأول، لكي نقرأ سيرته ونستحضر أيامه وأخباره. ومع ذلك لا بأس أن نخص هذا الشهر بمزيد من هذه القراءة وهذا الاهتمام. هذا هو التوجيه الذي يتفق عليه سائر من يرى أن هذه المناسبة هي فرصة لتقريب المسلمين إلى نبيهم وردم الفجوة التي بينهم وبين هديه عليه الصلاة والسلام، لا نريد أن تكون هذه الالتفاتة إلى السيرة النبوية موسمية ومقصورة على هذا الشهر فقط، ولكن ما دام هذا الشهر يرتبط عند المسلمين بميلاد النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، فخير ما نحيي به هذه الذكرى هي هذا الإقبال الذي يتم من خلال الدروس والمحاضرات والندوات والبرامج التي تسلط الأضواء على الحياة المباركة لسيد المرسلين وخاتم النبيين، وعلى هذا العمر الحافل فكل يوم من أيامه وساعة من ساعاته ثقيل بالانجازات وعظيم الأعمال.

كيف يمكن استدعاء المناسبة في الحياة اليومية ؟

النبي صلى الله عليه وسلم يشترك معنا في الآدمية والإنسانية، ويتميز عنا بالنبوة والرسالة. فكونه بشرا مثلنا ليس من الملائكة أو مخلوقا مختلفا عنا، يجعل الاقتداء به أمرا يوميا. فهديه عليه الصلاة والسلام محفوظ دوما، وما على المسلمين إلا أن يرجعوا إلى تفسير القرآن الكريم، إلى كتب السيرة والتاريخ ودواوين السنة..، كلها والحمد لله تقدم له المعلومات المتعلقة بهذا الهدي. وحتى إن بعض العلماء ألفوا كتبهم بهذا العنوان «زاد المعاد في هدي خير العباد».

لو يسمع الناس شيئا من السيرة النبوية في هذا الشهر، فإنه سيعمل به خارج الشهر، وإذا علم هديه في أكله وشربه ونومه، أو في عشرته وصحبته أو في سفره، أو في معاملته للصبيان وللضعفاء وللخصوم، أو في معاملته للأزواج والأصحاب..، فهو لا يقرأ ذلك في شهر ربيع الأول ويسمعه، ولكن إذا قام على ترجمته في حياته، فيجب أن يستمر هذا الأمر ويمتد من هذا الشهر لغيره من الشهور.

ذكرى ولادة رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) تحمل في طياتها ومعانيها دلالات بالغة الأهمية، ما هي الدلالات التي ينبغي استحضارها من الذكرى ؟

للسيرة النبوية كما هو معلوم، أهداف عامة وأهداف تفصيلية. فالأهداف التفصيلية هي تلك الدروس التي نستفيدها من كل حدث على حدة، فنعلم أن السنة النبوية هي ما أوثر عليه صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير. والفعل أيضا داخل في السنة وهي السنة الفعلية. ولذلك قد يأخذ الإنسان من السيرة النبوية بحسب وظيفته، وبحسب حرفته، وبحسب علاقاته..، ما يحتاج الأمير في إمارته، ما يحتاج القاضي في قضائه، ما يحتاجه الأستاذ في تدريسه، والإمام في إمامته، والخطيب في خطابته. وهذه أهداف والحمد الله تفصيلية.

أما الأهداف العامة فهي تعميق الإيمان بنبوته، أي أننا ندرس السيرة النبوية كي نأخذ منها دلائل النبوة، وأول ما يشهد له بالنبوة والرسالة هي سيرته عليه الصلاة والسلام فهي سيرة نبي. وتعميق المحبة لشخصه الكريم، وهذه المحبة جزء من الإيمان. وكذا تعميق الإتباع والتسليم بالشريعة التي جاء بها من غير استدراك عليها، ومن غير تقديم عليها في الأهواء أو الآراء والأذواق. فالأهداف العامة فيها تعميق الإيمان بنبوته والمحبة لشخصه والإتباع لهديه ولشريعته. والأهداف التفصيلية هي التي تتعلق بكل شخص حسب أحواله. هذا والحمد لله الذي نأخذه للأجيال، فأحداث السيرة هي منتهية ووقعت ولا تزيد، ولكن الدروس تتجدد خاصة عندما نقرأ هذه السيرة على ضوء واقعنا الفردي والاجتماعي والسياسي والعالمي. عند ذلك لا تنتهي الدروس وكل جيل يمكن أن يأخذ من هذه السيرة حسب حاجته وبحسب إقباله عليها واهتمامه بما فيها. لذلك نرى أن العلماء منذ أن بدؤوا التأليف في السيرة النبوية وهم يكتبون، ومع ذلك يجد كل واحد منهم ما يكتب وما يضيف ليس فقط في الأحداث تنقيحا وتصحيحا واستيعابا وتركيبا، ولكن على مستوى الاستنباط من هذه السيرة. والأجيال تتجدد وكل جيل يأخذ من هذه السيرة على ضوء التحديات التي تطرح على ضوء الواقع الذي نعيشه. وهو متسع بحمد لله لهذه الأجيال لأنه صلى الله عليه وسلم نبي الزمان ونبي المكان، ورسالته رسالة عامة.

ما هي أفضل وسيلة في نظركم للاحتفال ؟

الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم مشروع، وأفضل ما يكون في هذه المناسبة هو التعرف عليه. فنحن عندنا محبة وشوق، ولكن في مقابل ذلك هناك ضعف في معرفة السيرة. هذا الحب والشوق وهذا الإجلال المجمل يحتاج إلى شيء من المعرفة المفصلة. هذا قدر مشترك لا يختلف عنه العلماء، أن يكون الاحتفال بدراسة السيرة السيرة، وهو يأخذ شكل محاضرات وندوات ودروس ومسابقات، وهذا خير ما يفعله الناس بهذه المناسبة.

نشر في التجديد 28 – 01 – 2013

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى