أحداث وطنيةأخبارالرئيسية-

ذكرى ثورة الملك والشعب.. ملحمة خالدة في قلب كل مغربي

يحتفي الشعب المغربي قاطبة غدا الجمعة، بذكرى ثورة الملك والشعب، التي تصادف يوم 20 غشت من كل سنة، وهو اليوم الذي أقدمت فيه السلطات الاستعمارية الفرنسية على نفي السلطان محمد بن يوسف والأسرة الملكية خارج أرض الوطن، كشكل من أشكال الانتقام، لما كان يعبر عنه من مواقف مؤيدة ومساندة للحركة الوطنية وداعمة لاستقلال المغرب وسيادته ووحدته الترابية.

ويشكل تخليد هذه الملحمة في ذكراها الـ68، مناسبة لاستحضار معاني ثورة وطنية متجددة لبناء وإعلاء صروح الوطن وصيانة وحدته الترابية. ففي يوم 20 غشت 1953، اندلعت هذه الملحمة المباركة حينما امتدت أيادي المستعمر الغاشم إلى رمز السيادة الوطنية والوحدة وبطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، لنفيه وأسرته الملكية الشريفة وإبعاده عن عرشه ووطنه، متوهمة أنها بذلك ستخمد جذوة الكفاح الوطني وتفكك العرى الوثيقة والترابط المتين بين عرش أبي وشعب وفي.

فكانت هذه الفعلة النكراء بداية النهاية للوجود الاستعماري وآخر مسمار يدق في نعشه، حيث وقف الشعب المغربي صامدا في وجه هذه المؤامرة الدنيئة، مضحيا بالغالي والنفيس في سبيل عزة وكرامة الوطن، وصون سيادته وهويته وعودة الشرعية والمشروعية بعودة الملك الشرعي مظفرا منتصرا حاملا لواء الحرية والاستقلال.

لقد كانت ثورة الملك والشعب محطة تاريخية بارزة وحاسمة في مسيرة النضال الوطني، الذي خاضه المغاربة عبر عقود وأجيال لصد التحرشات والاعتداءات الاستعمارية، فقدموا نماذج رائعة وفريدة في تاريخ تحرير الشعوب من براثن الاستعمار، وأعطوا المثال على قوة الترابط بين مكونات الشعب المغربي، بين القمة والقاعدة، واسترخاصهم لكل غال ونفيس دفاعا عن مقدساتهم الدينية وثوابتهم الوطنية وهويتهم المغربية.

وهكذا، ظلت ملحمة ثورة الملك والشعب في قلب كل مغربي مكانة كبيرة ومنزلة رفيعة لما ترمز إليه من قيم حب الوطن والاعتزاز بالانتماء الوطني والتضحية والالتزام والوفاء بالعهد وانتصار إرادة العرش والشعب.

الإصلاح

 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى