دول وهيئات عربية وإسلامية تدين حرق نسخة من المصحف الشريف بالسويد

أثارت جريمة إحراق نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركية في السويد السبت 21 يناير 2023، ردود أفعال غاضبة واحتجاجات واسعة من دول عربية وإسلامية.

وأدانت 14 دولة عربية إسلامية منها المغرب ودول مجلس التعاون الخليجي الستة (السعودية وقطر، والإمارات والكويت وسلطنة عمان والبحرين)، ومصر، والأردن، وفلسطين، ولبنان، والعراق والجزائر، وليبيا في بيانات رسمية منفصلة هذا التصرف المتطرف وغير المقبول.

كما أدانت جامعة الدول العربية بأشد العبارات قيام زعيم حزب “الخط المتشدد”، بإحراق المصحف الشريف، وشدد أمينها العام عبر حسابه على موقع “تويتر” على أن “مثل هذه الأفعال المتطرفة والشاذة يجب أن تكون محل إدانة واستنكار من الجميع بالذات في السويد”.

واستنكر المجلس العلمي الأعلى بالمغرب جريمة إحراق المصحف الشريف بستوكهولم  بأشد عبارات الإدانة. واعتبر المجلس الذي يترأسه أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس إحراق المصحف الشريف عدوانا صادرا عن الجهل بالقيم الإنسانية المثلى التي يدعو إليها القرآن الكريم.

وفي السياق نفسه، استنكرت رابطة علماء فلسطين بشدة حرق نسخة من القرآن الكريم في السويد، معتبرة أن هذا الفعل مساس بكتاب الله العظيم، واستفزاز لمشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم، وعدته عدوانا سافرا على عقيدة المسلمين.

وطالب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين “الحكومات الإسلامية باستدعاء سفراء السويد، والمطالبة بالاعتذار عن تلك المحاولة الجبانة”، مثمنا ما قامت به بعض الدول من “استنكار وإجراءات”. ووصفت رابطة العالم الإسلامي، الحادثة بأنها “عمل عبثي واستفزازي مشين”، محذرة من “خطورة تلك الممارسات”.

يشار إلى أن رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون استنكر أمس الأحد، ما وصفه بأنه “عمل غير محترم للغاية”، معبرا عن “تعاطفه” مع المسلمين بعد موجة إدانات في العالم الإسلامي.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى