دراسة ميدانية تكشف منع مسلمات من التوظيف بسبب الحجاب بدول أوربية

كشفت دراسة ميدانية  تعرض 65 بالمائة من المسلمات للمنع من التوظيف بسبب الحجاب، وأظهرت أن 65% من المسلمات اللاتي يرفقن صورهن بالحجاب مع السيرة الذاتية عند التقديم على وظيفة في هولندا، يرفضن بشكل مباشر دون الدعوة لمقابلة شخصية، وكذلك بنسب متقاربة في إسبانيا وألمانيا.

واعتمدت الدراسة الميدانية -التي نشرت على موقع تابع لجامعة “أكسفورد” البريطانية- على تقنية المراسلة بين عدد من المسلمات المحجبات في دول ألمانيا وهولندا وإسبانيا، وعلى الأدبيات الحديثة بالمجتمعات الأوربية التي تميز بين المعارضة العامة تجاه المسلمين بشكل عام ومعارضة الممارسات الدينية للمسلمين، مثل ارتداء الحجاب وذلك استنادًا إلى تجربة ميدانية منسقة عبر الوطنية حول التمييز في التوظيف.

واستخدمت الدراسة إشارتين مختلفتين للإسلام (الأنشطة التطوعية في مركز الجالية المسلمة أو ارتداء الحجاب الإسلامي) لتحديد ما إذا كان أرباب العمل، يميزون ضد المسلمين كمجموعة أو ضد المسلمين الملتزمين بمبادئ معينة – ممارسات المسلمين – في هذه الحالة ارتداء الحجاب.

وتذهب الدراسة إلى أن هناك أدلة قوية على أن النساء المسلمات المحجبات يتعرضن للتمييز في ألمانيا وهولندا، ولكن فقط عند التقدم للوظائف التي تتطلب مستوى عالٍ من الاتصال بالعملاء. ومع ذلك، فإن مستوى التمييز ضد المسلمات المحجبات في إسبانيا أقل بكثير منه في الدولتين الأخريتين وأن المستوى العالي من التمييز يوجد في هولندا حسب الباحثين.

وأنجز الدراسة الميدانية، كل من مارينا فرنانديز رينو باحثة أولى في مركز الهجرة والسياسة والمجتمع (كومباس) بجامعة أكسفورد، وفالنتينا دي ستاسيو أستاذة مشاركة في قسم العلوم الاجتماعية متعددة التخصصات بجامعة أوترخت، وسوزان فيت أخصائية نفسية اجتماعية  للبحوث التجريبية ورئيسة مشاركة في مراقبة طرق البيانات العنقودية في معهد برلين.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى