خلاصات وتوصيات فعاليات المؤتمر الدولي الأول لتنسيقية مدارس اللغة العربية ببلجيكا

انعقد المؤتمر الدولي الأول لتنسيقية مدارس اللغة العربية ببلجيكا يومي 21 و22 أبريل 2019، في موضوع: “تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها: واقع وآفاق”، وتحت شعار (من أجل الرقي باللغة العربية)، وقد شارك فيه ثلة من الباحثين والأكاديميين والفاعلين،وكان هدفه العام تشخيص واقع اللغة العربية للناطقين بغيرها بأوروبا بالخصوص، والبحث عن آليات تطويرها تعليما وتعلما، ويمكن إجمال فعاليات المؤتمر في الخلاصات والتوصيات التالية:

1 – فعاليات اليوم الأول من المؤتمر :

افتتحت يوم الأحد 21 أبريل 2019 فعاليات المؤتمر الدولي الأول المنظم من طرف تنسيقية مدارس اللغة العربية ببلجيكا، في موضوع”تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها: واقع وآفاق” وتحت شعار “من أجل الرقي بتدريس اللغة العربية”وقد تميزت فعالياتا ليوم الأول بـتقديم كلمة ترحيبية من طرف منسق التنسيقية الأستاذ نور الدين النوحي بعد تلاوة آيات من الذكر الحكيم تلتها كلمات ضيوف المؤتمر: عمدة بلدية سانجوس ببروكسيل السيد أمير كير، ووزير الشباب في حكومة جهة بروكسيل السيد رشيد مدران،  كاتبة الدولة في منطقة العاصمة بروكسيل السيدة فضيلة لعنان، سفير المملكة المغربية ببروكسيل السيد محمد عامر، وغيرهم … وقد عبروا جميعا عن شكرهم لمنظمي هذا المؤتمر وتثمينهم لهذه المبادرة، متمنين التوفيق والنجاح لمشروع التنسيقية التربوي التعليمي، وبخصوص الجلسات العلمية فقد تم عرض الأوراق العلمية في جلستين علميتين من طرف السادة الدكاترة:

– الأستاذ الدكتور سمير جعفر، متطلبات الإعداد الأكاديمي والثقافي لمدرسي اللغة العربية للناطقين بغيرها،

– الأستاذة الدكتورة فاطمة حسيني، معايير وأسس بناء مناهج اللغة العربية للناطقين بغيرها،

– الأستاذ الدكتور مولاي امحمد اسماعيلي علوي، معلم اللغة العربية للناطقين بغيرها المؤهلات والمهارات،

– الأستاذ الدكتور خالد أبو عمشة، تجارب تعليم اللغة العربية في أوربا عرض وتقويم،

– الأستاذ الدكتور مصطفى عقلي، توظيف اللسانيات البنيوية في تعليم اللغة العربية،

– الأستاذ الدكتور بشير العبيدي، التعريف بالإطار الأوربي المرجعي المشترك للغات،

– الأستاذ الدكتور رضا الرجيني، واقع وتحديات تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها ،

– الأستاذ الدكتور محمد العماري، توظيف واستثمار المسرح في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.

2 – فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر :

واستمرت فعاليات مؤتمر التنسيقية في اليوم الثاني 22 أبريل، حيث افتتحت بعرض شريط تعريفي مختصر للتنسيقية، تلاه عرض تجارب المؤسسات التعليمية في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في أوربا (بلجيكا، فرنسا، هولندا، لوكسمبورغ، تركيا، ألمانيا)، وبعد الظهيرة تم تقديم ثمان ورشات علمية من تأطير الأساتذة:

– الأستاذ الدكتور خالد أبو عمشة، استثمار التقنيات الحديثة في تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها،

– الأستاذة الدكتورة فاطمة حسيني، مداخل التوظيف الجيد للكتاب المدرسي للارتقاء بجودة التعلمات،

– الأستاذ الدكتور مصطفى عقلي، استراتيجيات تدريس المفردات وتنمية القدرة المعجمية للمتعلم،

– الأستاذ الدكتور سمير جعفر، تقنيات إجراء المقابلات الشفهية لتحديد مستوى طالب اللغة العربية للناطقين بغيرها،

– الأستاذ الدكتور مولاي امحمد اسماعيلي علوي،تقنيات إعداد المواد التعليمية وتدريسها: مهارة القراءة والكتابة نموذجا،

– الأستاذ الدكتور علي الأربعين، مواصفات معلم اللغة العربية للناطقين بغيرها،

– الأستاذ الدكتور محمد التهامي العماري، كيفية استثمار المسرح في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها،

– الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف النجار، استثمار الوسائل والوسائط التكنولوجية من أجل تيسير تعليم اللغة العربية.

3 – توصيات المؤتمر الدولي الأول لتنسيقية مدارس اللغة العربية ببلجيكا:

اختتمت يوم الاثنين 22 أبريل 2019 فعاليات هذا المؤتمر بقراءة البيان الختامي المتضمن لمجموعة من التوصيات، مع إعطاء جوائز تذكارية للأساتذة الدكاترة المحاضرين، وكذا أعضاء لجن المؤتمر، وقد أوصى المؤتمر بما يلي:

1 – عقد مثل هذه المؤتمرات بشكل دوري لمناقشة قضايا تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها في الفضاء الأوربي قصد تجديدها وتجويدها، مع تبني الدعوات والمداخل العلمية والتصورات الجديدة في تعليمها كلغة ثانية،

2 – طبع ونشر أعمال هذا المؤتمر لتعميم الفائدة.

3 – الاستفادة من الإطار المرجعي الأوربي المشترك للغات وغيره من المراجع لتطوير تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها مع تحديد المستويات، وتحسين مبادئ تعليمها وتعلمها، وتوظيف هذا الإطار في وضع الأهداف اللغوية العامة والخاصة والبرامج، واعتماده في وضع المناهج والخطط الدراسية وعمليات التقويم.

4 – توفير التقنيات والوسائل والتجهيزات والبرامج الإلكترونية لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وتدريب المدرس على استعمالها وتوظيفها توظيفا موجها لخدمة أهداف التعلم داخل الصف وخارجه.

5 – تطوير برامج تكوين معلمي ومعلمات اللغة العربية للناطقين بغيرها،لمسايرة المستجدات التربوية والتدريسية والتفاعلية والرقمية للتعليم والتعلم والتقويم،

6 – تضافر الجهود للتنسيق بين المؤسسات الأكاديمية والباحثين والخبراء لإعداد معايير مرجعية لكفايات معلمي ومعلمات اللغة العربية للناطقين بغيرها بأوروبا، مستأنسين من المعايير العالمية لتدريس اللغات الأجنبية .

7 – إنجاز الدراسات والبحوث اللغوية والتربوية ودعمها خصوصا فيما يرتبط بتطوير مناهج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.

8 – إعداد مناهج تربوية تعليمية، تنسجم وحاجات الفئات المستهدفة بأوروبا.

9 – إصدار مجلة دورية عن التنسيقية متخصصة في البحوث والدراسات المتعلقة بتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها بأوروبا.

10 – إبرام شراكات مع مؤسسات ذات الاهتمامات المشتركة، والتواصل مع الهيآت الرسمية بأوروبا وغيرها من الدول.

11 – الاشتغال على خلق منصة إلكترونية يستفيد منها كل المشتغلين في المجال.

د. علال الزهواني

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى