“حماس” تطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية بحادثة مقتل أبو عاقلة

طالبت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أمس الخميس، بتشكيل لجنة تحقيق دولية في حادثة مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، معتبرة أن “قرار (إسرائيل) بعدم فتح تحقيق في جريمة اغتيالها لن يعفيها من المسؤولية”.
جاء ذلك في بيان لمتحدث الحركة فوزي برهوم، ردا على ما ذكرته صحيفة “هآرتس”، بأن قسم التحقيقات الجنائية التابعة للشرطة العسكرية بالجيش (الإسرائيلي)، لا يعتزم فتح تحقيق جنائي، في حادثة مقتل أبو عاقلة.
وقال برهوم: “نجدد المطالبة بلجنة تحقيق دولية في جريمة قتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، وقرار الاحتلال عدم فتح تحقيق في الجريمة لن يعفيه من المسؤولية”.
وأضاف: “قرار ما يسمى بالمدعية العسكرية (الإسرائيلية) عدم فتح تحقيق في اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، دليل على سادية ووحشية الاحتلال القائم على القتل بدم بارد”.
ولفت إلى أن إسرائيل “لا تكترث للقوانين والمجتمع الدولي الذي يتحمل مسؤولية تاريخية عن تقصيره في محاسبة مجرمي الحرب الصهاينة الذين تلطخت أيديهم بدماء شعبنا الفلسطيني”.
وقال متحدث الحركة الفلسطينية: “إننا تؤكد عدم ثقتنا بأي لجان تحقيق تشرف عليها حكومة الاحتلال”. ودعا المؤسسات الدولية “إلى التحرك العاجل لمحاكمة قادة الاحتلال على هذه الجريمة وكل جرائمهم وانتهاكاتهم بحق شعبنا الفلسطيني كمجرمي حرب أمام محكمة الجنايات الدولية”.
وطالب برهوم، بـ”تشكيل لجنة تحقيق دولية، تجلب الجناة إلى العدالة، وتحاسبهم وتمنع إفلاتهم من العقاب”.
وفي 11 ماي الجاري، قُتلت أبو عاقلة (51 عاما) جراء إصابتها برصاص جيش الاحتلال الصهيوني خلال عملية في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، وفق وزارة الصحة الفلسطينية. واتهمت كل من شبكة “الجزيرة” والسلطة الفلسطينية الاحتلال الصهيوني بتعمد قتل أبو عاقلة.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى