حماس: بناء وحدات استيطانية جديدة بالضفة “جريمة تطهير عرقي”

قالت حركة “حماس”، اليوم السبت، إن مصادقة الكيان الصهيوني على بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية، “يُعدّ تصعيدا خطيرا، وجريمة تطهير عرقي لسكانها”.
وأضافت الحركة، في بيان نقلت مضامينه وكالة الأناضول: “الاستيطان والتهجير القسري لأهلنا في الضفة، لن يمنح الاحتلال شرعية موهومة، وسيُقابل بمزيد من الصمود والمواجهة الشاملة”. وأردفت أن “المصادقة على بناء الوحدات الاستيطانية، يعتبر تعدٍّ سافر على الأراضي المُحتلّة”.
وطالبت الحركة المجتمع الدولي بالوقوف عند “مسؤولياته التاريخية بالانتصار لعدالة القضية الفلسطينية، وإنهاء الاحتلال الذي يشكّل استمراره خطراً على المنطقة، ويهدد الأمن والسلم الدوليين”.
واستنكرت الولايات المتحدة الأمريكية نية الكيان الصهيوني المصادقة على بناء حوالي 4 آلاف وحدة سكنية في الضفة الغربية. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جالينا بورتير في إيجاز للصحفيين إن “الإدارة الأمريكية تعارض توسيع المستوطنات”.
وأعلنت وزارة دفاع الإحتلال الصهيوني أمس الجمعة، أن “اللجنة الفرعية للاستيطان في المجلس الأعلى للتنظيم التابع للإدارة المدنية، ستلتئم، الخميس، للمصادقة على خمس وعشرين خطة لبناء 4 آلاف وحدة سكنية تقريبا في مستوطنات يهودا والسامرة . 

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى