تخفيض صبيب الماء الشروب يوميا ببرشيد وسطات ابتداء من فاتح غشت المقبل

 اتجهت عدد من المديريات الجهوية بالمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب لإقرار عدد من الإجراءات لخفض صبيب الماء الشروب في عدد من أقاليم المملكة.

ويأتي ذلك بعد أن صرحت وزارة التجهيز والماء في المغرب في الفاتح من شهر يوليوزالجاري أن البلاد في “حالة طوارئ مائية” جراء تناقص الموارد المائية وارتفاع  الاستهلاك.

وأعلنت المديرية الجهوية للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب – قطاع الماء بخريبكة، اضطرارها لخفض صبيب الماء الشروب بشبكات التوزيع بالمدن والمراكز التابعة لإقليم برشيد، وأيضا  المدن والمراكز التابعة لإقليم سطات يوميا من الساعة العاشرة ليلا الى حدود الساعة السابعة صباحا من اليوم الموالي، وذلك ابتداء من يوم الاثنين فاتح غشت 2022.

وأوضح بلاغ للمديرية المذكورة، أنه “نظرا لموجة الحرارة التي تعرفها بلادنا خلال الفترة الصيفية، يعرف الطلب على الماء الشروب تزايدا مهما في ظل الظرفية الحالية المتسمة بانخفاض حاد في الموارد المائية بسبب ضعف التساقطات المطرية وتوالي سنوات الجفاف التي عرفها المغرب في السنوات الأخيرة”، مضيفا أن هذه الوضعية تفرض تعبئة جماعية من أجل ترشيد استعمال الماء الشروب.

ومن جهتها، أعلنت المديرية الجهوية للوسط الشمالي بالمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، أنه في إطار الصيانة الدورية والضرورية لمنشآت الضخ بمحطة سبو، تم تسجيل طارئ عرضي استوجب التدخل العاجل لإصلاح محركات الضخ وتوقيف إنتاج الماء انطلاقا من المركب المائي لسبو على الساعة الواحدة من صباح يوم الجمعة 29 يوليوز 2022.

وأوضحت المديرية، في بلاغ لها، أنه ترتب عن هذا الطارئ عجز يقدر ب 1600 لتر في الثانية على صعيد إنتاج الماء الشروب بمدينتي فاس ومكناس. 

وكانت وزارة التجهيز والماء، أعلنت في وقت سابق عن إطلاق حملة لتوعية المواطنين بضرورة الحد من تبذير المياه، نظرا لوضعية الإجهاد المائي الذي تواجهه المملكة وبناء على قرارات حكومية. وتمتد الحملة  التي انطلقت نهاية شهر يونيو الماضي، وتستمرعلى مدى شهرين دق ناقوس الخطر في مواجهة الجفاف الذي يعرفه المغرب، وكذا رفع الوعي بين صفوف المواطنين حول حساسية الوضع.

و.م.ع  بتصرف

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى