حاخامات ومستوطنون يهود يقتحمون المسجد الأقصى ويرفعون علم الكيان

اقتحم صباح اليوم الإثنين، الحاخام في حزب “القوة اليهودية” يهودا كرويزو وابنه عضو الكنيست عن حزب بن غفير يتسحاق كرويزو المسجد الأقصى المبارك.

كما اقتحم 323 مستوطنا من بينهم طلاب يهود  الأقصى على شكل مجموعات متتالية من باب المغاربة، ورفعوا العلم “الإسرائيلي” خلال الاقتحام، ورددوا نشيد “هتكفا” الصهيوني.

وأدى المستوطنون السجود الملحمي بشكل جماعي قرب باب القطانين (أحد أبواب المسجد)، تزامنا مع التضييق على الفلسطينيين، حيث فرضت قيودا على دخول المصلين الوافدين من القدس والداخل المحتل للمسجد، ودققت في هوياتهم الشخصية، واحتجزت بعضها عند بواباته الخارجية.

وتشهد الآونة الأخيرة تصعيدا خطيرا لقوات الاحتلال تجاه المصلين والمرابطين في الأقصى، حيث تفرض قيودا وإجراءات مشددة على دخول المسجد، في محاولة لتجفيف الوجود العربي في الأقصى، من خلال العراقيل الكثيرة التي تضعها أمامهم.

وكان اتحاد “منظمات الهيكل” المزعوم أعلن عن اقتحام مركزي للمسجد الأقصى مع بدابة “شهر شباط العبري”، حيث أضافت “جماعات الهيكل” بداية كل شهر عبري ضمن خطتها واقتحاماتها المركزية للمسجد الأقصى، بهدف تكثيف الاقتحامات، وخلق مواسم جديدة لتهويد المسجد.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى