جهة الوسط لحركة التوحيد والإصلاح تنظم الدورة الختامية لمركز عبد الله بن ياسين لتكوين وتدريب الدعاة

نظم قسم الدعوة بجهة الوسط الدورة الختامية لمركز عبد الله بن ياسين لتكوين وتدريب الدعاة يومي السبت والأحد 1 و 2 أكتوبر 2022 بالمقر الجهوي عين السبع، من أجل استكمال فقرات هذا التكوين خلال هذه المرحلة الدعوية 2022-2018، والاجتهاد في استثمار تعلماته وكفاياته في خدمة الدعوة والأمة.

وتميز يوم السبت بعرض أطره الأستاذ عبد اللطيف تغزوان بعنوان منهج إعداد وتنزيل المشاريع الدعوية، بين فيه مجموعة من الخطوات التي يجب مراعاتها قبل وأثناء وبعد تنزيل أي مشروع أجملها في أربعة خطوات وهي:

– الخطوة الأولى تتجلى في معرفة المجالات التي يهتم بها المشروع المراد تنزيله

– الخطوة الثانية: تحديد الأهداف المرجوة من المشروع

– الخطوة الثالثة: اختيار الأنشطة التي تساعد على تحقيق هذه الأهداف

– الخطوة الرابعة: تسجيل الاحتياجات التي يجب توافرها للسير الصحيح للأنشطة المحددة.

وعرف يوم الأحد، عرض إنجازات المركز وتقييمها واستشراف المستقبل، ونوقشت فيه نقاط القوة والضعف والتحديات وتجارب المستفيدين من المركز، تلاه تدخل كل من الدكتور محمد عز الدين توفيق والأستاذ مولاي احمد صبير الادريسي والأستاذ محمد البراهمي، حيث قدموا مجموعة من التوصيات والتوجيهات للمتخرجين من المركز، و تمت دعوتهم إلى تحمل المسؤولية والجاهزية وأن يكونوا رساليين في مهمتهم الجديدة والتكوين الذاتي.

واختتم الحفل الذي نظم تحت شعار الآية “وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ”، على شرف هذا الفوج بتوزيع شهادات التخرج.

توفيق الإبراهيمي

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى