جائحة كورونا تعيد مطلب تفعيل “صندوق الزكاة ” إلى الواجهة

دعا حزب الاستقلال الحكومة، أمس الجمعة فاتح ماي 2020، إلى “تفعيل صندوق الزكاة”، الذي سبق أن أحدثه الملك الراحل الحسن الثاني، وتوجيه مداخيله إلى دعم المغاربة الذين يعانون من تداعيات مواجهة فيروس كورونا المستجد.

واعتبر الحزب أن من شأن تفعيل هذا الصندوق تقديم حلول للمشاكل الاجتماعية، خاصة وأنه حساب مدرج في الميزانية العامة للدولة منذ الثمانينات لكن لم يتم تفعيله إلى حد الآن.

وسبق أن دعا الدكتور عبد السلام بلاجي النائب عن حزب العدالة والتنمية، أستاذ الاقتصاد والخبير في المالية الإسلامية، السنة الماضية، الملك محمد السادس ليبادر بإخراج الصندوق الزكاة إلى حيز الوجود، حيث اعتبر أن ركن الزكاة لا يقام كما ينبغي رغم أهميته الفائقة تعبديا واجتماعيا واقتصاديا، حيث استغل فرصة المقاطعة التي قام بها الشعب المغربي لبعض المنتجات، للتذكير مرة أخرى بواجب الدولة المغربية المسلمة في إقامة هذا الركن.

كما أكد على أن الزكاة لا تؤدي دورها كاملا في ظل غياب مؤسسة يمكن أن تعنى بجوانب أخرى كالجانب الاستثماري، من خلال “إنشاء مشاريع صغيرة ومتوسطة مدرة للدخل يتم تمليكها للمستحقين”.

وقبل أربع سنوات، خصصت جريدة التجديد الأسبوعية في عددها الصادر يوم الخميس 30 يونيو 2016،  لمناقشة موضوع صندوق الزكاة تحت عنوان: “صندوق الزكاة 37 سنة من الجمود”، وهو الموضوع الذي استقت فيه آراء كل من بلبشير الحسني، وعبد السلام بلاجي، والوزير المنتدب المكلف بالنقل والخبير في الاقتصاد الإسلامي نجيب بوليف ، وكذا وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، إضافة إلى حوار خاص مع الخبير الاقتصادي عمر الكتاني.

إقرأ أيضا: شيخي: المرحلة المقبلة ستعيد الاعتبار للقيم وحضور الدين كضامن للطمأنينة والأمان

يشار إلى أنه منذ أكثر من أربعين سنة، طرح الملك الراحل الحسن الثاني، فكرة إنشاء صندوق للزكاة، لكن تلك الفكرة لم تتحول إلى واقع إلى اليوم، رغم بعض المحاولات غير المكتملة لإخراجها إلى النور، حيث لا يزال إخراج الزكاة يتم فرديا، وهو ما لا يضمن التدبير الجيد لتلك الأموال.

فقد أدرجت وزارة المالية بند “صندوق زكاة” ضمن بنود الميزانية، لكنه لا يحتوي على أي إيرادات، كما جاءت تصريحات لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، لتؤكد أن “المشروع خطا خطوات مهمة، ولكن الذي حال دون إصداره وجود إشكالية في أوجه صرفه، واعتبر أن الصندوق الذي سيدخل حيز العمل قريبا (تصريحات الوزير كانت سنة 2009) يأتي تطبيقا لأحد أركان الإسلام”، كما أعلن عن قرب صدور مرسوم ملكي بإعلان إنشاء صندوق الزكاة الذي طال انتظاره بعد أن وضعت وزارته اللمسات الأخيرة لتأسيسه، وأضاف أن “تنظيم الزكاة من الاهتمامات الكبرى وذات الأولوية بالنسبة إلى أمير المؤمنين (الملك محمد السادس)، وهو شديد الحرص على إخراج المشروع إلى الوجود بشكل قابل للتطبيق”.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى